التخطي إلى المحتوى
خبر هام بخصوص جواز السفر السعودى 
جواز السفر السعودى

أوضحت اليوم التقارير الهامة و التى تصدرها العديد من الجهات و ما تضمنته فى بيان هام و مؤشر جيد و اليكم  التفاصيل الحالية .

فى تفاصيل تهم كل أفراد الوطن السعودى و المقيمون المتواجدون على أرض بلاد الحرمين و السطات السعودية بهذا التقرير الرائع

مؤشر هنيلي يوضح ترتيب المملكة السعودية في قائمة أقوى جواز سفر حول العالم

بقد تنوعت و تباينت قوة جوازات السفر أثنلء فترات العام الحالي 2021، منهم من يقدم الامكانية لأصحابه من الدخول الى أكثر من نصف دول العالم بدون الحصول على تأشيرة، و أقلهم لا يستطيع الدخول إلا ست و عشرون وجهة فقط وهو الجواز الخاص لدولة أفغانستان وفقاً للتقرير المعلن نت شبكة سي إن إن.

ترتيب قوة جواز السفر السعودى

و فى سياق التقرير حيث جاء فى صدارة اترتيب جواز سفر كلا من دولة اليابان و دولة سنغافورة قائمة أقوى جوازات السفر حول العالم في مؤشر "هنيلي" العالمي لجوازات السفر، و ذلك من القدرة لمواطنيهم من دخول 192 بلد بدون الحصول على تأشيرة، فيما جاءت المملكة العربية السعودية في الترتيب الثانى و تاسبعون عالمياً ليتمكن السعودي من دخول 79 دولة دون الحاجة الى تأشيرة دخول .

و من خلال السرد لترتيب الجوازات الخاصة بالسفر خحيث قد احتلت ألمانيا وكوريا الجنوبية في المركز الثاني معا برصيد 190 وجهة دولية ، في حين تمركزت فنلندا وإيطاليا ولوكسمبورج وإسبانيا على المركز الثالث بالاشتراك فيما بينهما .

و لقد شوهد تراجع المملكة المتحدة والولايات المتحدة إلى المركز السابع إلى جانب جمهورية التشيك واليونان ومالطا والنرويج وفق المعلن عنه بالمؤشرات .

و من الجدير بالذكر استناداً إلى البيانات المعلن عنها من جانب الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) يصنف مؤشر جوازات سفر "هنيلي" كل جوازات السفر حول العالم، بالنظر الى عدد الوجهات التي يمكن لحامليها الوصول إليها بدون تأشيرة مسبقاً .

و فى سياق التغطية المستمرة حي أظهرت أخر البيانات أن الدول في شمال العالم التي لديها جوازات سفر عالية المستوى فرضت عدداً من أقوى قيود السفر بسبب فيروس كورونا، بينما قللت العديد من الدول التي لديها جوازات سفر أقل فى المستوى القيود للدخول إلى أراضيها .

و من خلال التعليق على تقرير مؤشر "هنيلي" العالمي للعام الحالى 2021، و بخصوص تعديلات حظر السفر الأخيرة في المملكة المتحدة البريطانية فقد صرحت الدكتورة هانا وايت، نائبة مدير معهد الأبحاث التابع لمعهد الحكومة النجليزية إن السفر يتجه صوب المزيد من الحريات، ولكن المتطلبات المستمرة الاختبارات والحجر الصحي اهؤلاء الذين تم تحصينهم خارج حدود انجلترا المملكة المتحدة، وعدم وجود خطة دولية تم اعتمادها لإصدار شهادات التحصين تستمر في استبعاد الزيارات للعديد من المسافرين حسب السياق الدولى ، وتقييد السفر الدولي قصير الأجل للمقيمين في المملكة المتحدةالبريطانية ، وربما تسبب مشاكل للمقيمين في المملكة المتحدة الذين تم تحصينهم من خلال البلدان التى لم يتم اعتمادها .