التخطي إلى المحتوى
الكاتب عبدالله الشريف يلقى اللوم على بعض المواطنين بتسهيل ما تقوم به العمالة الوافدة بالسعودية 
تلاعب العمالة الوافدة بالسعودية 

من خلال ما جاء على لسان الكاتب السعودى الكبير الصحفى عبدالله الشريف حول ما يقوم به العمال الوافدين فى بلاد المملكة العربية السعودية فقد أفاد على التالى .

تلاعب العمالة الوافدة بالسعودية

فى سياق المشهد الحالى و ما يدور على أرض السعودية من مخاطر و سلبيات فقد أشار الكاتب الصحفي عبد الله الشريف، أن السبب وراء الاستمرار حول التلاعب في سوق العمل السعودى ، يقع على عاتق بعض المواطنين الذين يقومون فى تقديم يد العون للعمالة الوافدة.


و استمر الشريف فى تصريحاته المدوية معلناً : "التلاعب لا يزال موجود ، وسوق العمل مستمراً بالضعف و الهوان و العلة ترجع ألى أن العديد من المواطنين ههم السبب وليس الجهة المسؤولة من خلال ما يقومون به ".

وتابع الكاتب الصحفى السعودى مشيراً على انه : " أولئك البعض هم من يقدم يد العون و المساندة الى تلك الفئات من العمالة، وأغلبهم يأتي لايعرفالحابل من اللنابل ز لا ألف من كوز الذرة وخلال يوم وبدعم من أبناء جنسه يصبح مهندس و خبير ".

و فى سياق المتابعة فقد أشار الشريف: "المواطن السعودى هو أولا وأخيرا، إن لم يقوم على تقديم المساعدات و توجه الجهات المسؤولة حالياً فإن الحالة على ما هو عليه بالفترة الحالية ستبقى هكذا ".

و قد تباينت تلك التنويهات حول ما ورد من تعليقا على ما سرده كهربائي سعودي يدعى "محمد الجحدلي"،عن طريق اتصال هاتفى فى برنامج "الشارع السعودي"، من أمثلة على التحايلات التى ارتكبته بعض فنيي الصيانة من العمالة الوافدة فى السعودية .

و من خلال الموضوع محل النقاش فقد أشار الجحدلي، أن فنى الصيانة من العمالة المغتربة على أرض المملكة كانوا يعطون تكاليفاً أقل من التي يحددها هو ومن مثله، لكى يتم اغراء العميل و الزبون للعمل معهم رغم كونهم أقل مهارة .

وأشار فنى الكهباء إلى أنه من أساليب التحايل و الملاعبة ، أن العامل كان يطلب مواد أكثر من اللازم ، أو يقوم فى تباديل أسعار المواد داخل الفواتير، أو لا يلتزم بتكملة العمل و لا يستمر به .