التخطي إلى المحتوى
وزارة الداخلية تصدر بيان عاجل لجميع للمواطنين و المقيمين بعد الفعل الذى وقع فى السعودية
وزارة الداخلية تصدر بيان متعجل للمواطنين و المقيمين بعدما الفعل الذى وقع فى السعودية

أصدر اليوم من وزارة الداخلية السعودية بيان هام جداً لكافة المواطنين و المقيمين بعد الفعل الذى وقع فى المملكة السعودية .

وزارة الداخلية السعودية أعلنت تطبق القصاص بحد الحرابة ضد داعشي قتل رجل أمن بمدينة جدة حيثُ أقدم الوافد وليد سامي الزهيري أقدم بتاريخ 26 من شهر 3 لعام 1442هـ على قتل الجندي أول في إحدى الدوريات الأمنية التابعة لمدينة جدة بمنطقة العاصمة المقدسة هادي بن مسفر القحطاني وهو يشرع فى صلاة الفجر بمصلى موالي لإحدى محطات البترول بالمحافظة .

و على هذا النمط فقد أفصحت وزارة الداخلية للمملكة العربية السعودية اليوم يوم الاربعاء من تطبيق حكم الله بحد الحرابة في داعشي قتل رجل أمن في جدة ، وأصدرت وزارة الداخلية إخطاراً بخصوص تأدية حكم القتل حداً بأحد المجرمين بمحافظة جدة بمنطقة مكة المكرمة، أتى فيه أن وليد سامي الزهيري (مصري الجنسية) أقدم بتاريخ 26 / 3 / 1442هـ، وبحافز تكفيري مفقودٍ، على قتل الجندي أول في الدوريات التطلع بمحافظة جدة هادي بن مسفر القحطاني، وهو يؤدي تضرع الصباح بمصلى موالي لإحدى محطات البترول بالمحافظة كان قد تبطل يملك خلال عمله لتنفيذ الصلاة فيه.

وشرح الخطاب أن الجاني المجرم المفتعل للجريمة الشنعاء على انه استغل وجود القحطاني بمفرده ضِمن المصلى "فباغته خلال جلوسه في التشهد بتسديد كثير من طعنات الأمر الذي أسفر عن استشهاده، ولاذ في أعقاب ذاك بالهروب".

وقد إستطاعت الجهات الأمنية بالمكان من إعتقاله و العثور على وسيلة الجرم. وأسفر التحري برفقته عن إقراره بجريمته وبانتمائه لتشريع " تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)" التكفيري.

وقد وُجّه الاتهام إلي الجانى المفتعل بارتكابه هذه الجناية "واعتناقه منهجاً إرهابياً يستبيح بموجبه الدماء والأموال والأعراض ونقض العهود ".

وبإحالته المذنب إلى المحكمة الجزائية المخصصة، صدر بحقه صك يحكم بثبوت ما نُسب إليه. ولأن ما وقف على قدميه به المشتبه به إجراء محرم واعتداء من ضروب الإفساد في الأرض، خسر تم القرار فوقه بقتله بحد الحرابة. وأُيد القرار من محكمة الاستئناف الخاصة ومن المحكمة العليا، وصدر كلف ملكي بإنفاذ ما تم اتخاذ قرار شرعاً.

وتم تطبيق قرار القتل بحد الحرابة بالزهيري اليوم يوم الاربعاء من محافظة جدة ، وشددت وزارة الداخلية للجميع "حرص حكومة ملك السعودية على استتباب الأمن وتحقيق الإنصاف وتأدية أحكام الله في جميع من يتجاوز على الآمنين ويسفك دماءهم"، محذرة في الزمن نفسه "جميع من تسوّل له ذاته الإقدام على مثل تلك الإجراءات الإرهابية الإجرامية بأن العقوبة الشرعية سوف تكون مصيره".