التخطي إلى المحتوى
صدور تعميم ملكى من خادم الحرمين و اجراءات بخصوص فيروس كورونا 
صدور تعميم ملكى من خادم الحرمين و اجراءات بخصوص فيروس كورونا 

من خلال التوجيهات السامية التى تصدر من فخامة الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعودى حيث قد اصدر توجيها حول مواجهة فيروس كورونا المستجد .

توجيهات الملك سلمان فى مواجهة فيروس كورونا

فى سياق التنفيذ للتوجيهات الملكية من المفدى حفظه الله حيث أصدلر مرسوماً يقضى فيه بهذا الأمر فى ظل مواجهة تفشى فيروس كورونا المستجد و قد بينت النصوص و الكلمات موقفه النبيل و الانسانى .

فى تنفيذ التوجيهات من خادم الحرمين الملك سلمان حيث تم وصول أولى طلائع الجسر السعودي فى مساعدة الحكومة الماليزية فى مساعيها لمواجهة جائحة فايروس كورونا.

فى سياق الاوامر الملكية و المواقف الانسانية المتكررة التى لا تنقطع حيث من خلال التنفيذ الفورى لأوامر العاهل السعودى فقد وصلت إلىالمملكة المالييزية الشقيقة أولى طلائع الجسر الجوي الإغاثي الذي سيّره مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية الذي اشتمل و احتوى على مساعدات طبية و وقائية فى ضوء المجابهة و الوقوف فى وجه فايروس كورونا (كوفيد-19)، وذلك بناءً على ما عرضه ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودى صاحب السمو الملكى ذو النيافة الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، على إثر طلب الوزير أول للشؤون الخارجية الماليزي هشام الدين حسين، الذي قد إتضح خلال اتصاله بسمو ولي العهد بن سلمان .

و فى سياق المشهد حسث غادرت صباح اليوم مطار الملك خالد الدولي بالعاصمة الرياض، طائرتان تمثلان أولى طلائع الجسر الجوي، والتى تحمملان فى داخلها أجهزة طبية وأجهزة عناية وعلاج ومستلزمات وقائية وغيرها من الاحتياجات و الممستلزمات الطبية، متجهة صوبي مطار كوالالمبور الدولي فى المملكة الماليزية .

و على صعيد ىخر فيما يخص المليون جرعة من اللقاح المضاد لفايروس كورونا، فسيتم تأمينها عن طريق التنسيق مع مكتب معالي الوزير أول للشؤون الخارجية الماليزي لسرعة التعاقد مع إحدى الشركات العالمية التى تم اعتمادها فى توريد الكميات المطلوبة من اللقاحات من مصانعها مباشرة إلى المملكة المكاليزية .

و على ذلك النمط حيث تأتي هذه المبادرة تأكيداً للدور الإنساني و الخيرى الذي تضطلع به المملكة العربية السعودية تجاه الدول الأشد تضرراً من جائحة كورونا (كوفيد-19) الفتاكه وتعكس عمق العلاقات الصضلبة القوية التي تربط البلدين الشقيقين.