أخبار وزارة الداخلية
أخبار وزارة الداخلية

وزارة الداخلية تصدر بيانها بعد تنفيذ حكم القتل حداً فى أحد المصريين لقتله جندياً أثناء تأديته لصلاة الفجر .

 

تنفيذ حكم من شخص إرهابى قتل الجندي أول هادي القحطاني في شروعه بالصلاة الصباح

قامت وزارة الداخلية السعودية بتطبيق  قرار القتل بالحد شرعًّا بأحد المذنبين بمحافظة جدة بمنطقة العاصمة المقدسة مكة المكرمة، اليوم يوم الأربعاء.

أتى هذا بعد أن أقدم وليد سامي الزهيريمن أصحاب الجنسية المصرية ، على عمل مشين عن, وبحافز تكفيري مضلل به , على قتل الجندي أول في الدوريات التطلع بمحافظة جدة، هادي بن مسفر القحطاني, وهو يؤدي صلاة الصباح بمصلى مناصر لإحدى محطات البترول بالمحافظة كان قد تبطل يملك خلال عمله لتنفيذ قضاء الصلاة فيه.

استغل الجاني وجود الشهيد بمفرده ضِمن المصلى فباغته خلال جلوسه في التشهد بتسديد غفيرة طعنات ما أفضى إلى استشهاده، ولاذ حتى الآن هذا بالهروب معتقداً أنه سينجو بفعلته الشنعاء.

إستطاعت الجهات الأمنية فى المملكة التابعة لوزارة الداخلية من إعتقاله وإخضاع وسيلة الجرم وأسفر التقصي برفقته عن إقراره بجريمته, وتبنيه المنهج الإرهابي, وانتمائه لمنظمة (تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)) التكفيري, وقد وُجّه الاتهام إليه بارتكابه هذه الجناية, واعتناقه منهجاً إرهابياً يستبيح بموجبه الدماء والأموال والأعراض و نقض العهود و المواثيق و القيم الإسلامية و العرفية .

وبإحالته إلى المحكمة الجزائية الخاصة صدر بحقه صك يحكم بثبوت ما نُسب إليه، ولأن ما نهض به المتهم تصرف محرم واعتداء من ضروب الإفساد في الأرض, ولقد تم القرار فوقه بقتله بحد الحرابة، وأُيد القرار من محكمة الاستئناف الخاصة ومن المحكمة العليا، وصدر وجّه ملكي بإنفاذ ما تم اتخاذ قرار شرعاً وأيد من مرجعه بحق الجاني المشار إليه.

وتم تأدية قرار القتل بحد الحرابة بالجاني (وليد سامي الزهيري)، اليوم من محافظة جدة بمنطقة  العاصمة المقدسة مكة المكرمة.

وأكدت وزارة الداخلية على حرص حكومة العاهل السعودي الملك سلمان رعاه الله على استتباب الأمن وتحقيق الإنصاف وتأدية أحكام الله في جميع من يتخطى على الآمنين ويسفك دماءهم، ونصحت الوزارة جميع من تسوّل له ذاته الإقدام على مثل تلك الإجراءات الإرهابية الإجرامية بأن العقوبة التشريعي سوف يكون مصيره.