التخطي إلى المحتوى
 آخر أسعار فحوصات كورونا وإصدار شهادات السفر
فحوصات كورونا

أعربت منظمة حماية المستخدم في السعودية يوم الجمعة عن أسعار فحوصات فيروس كوفيد 19 وإصدار شهادات السفر في عدة مناطق لهذا دعت ممنهجة تأمين المستعمل في وضعية وجود اختلاف في الأثمان المنوه عنها يقتضي التخابر مع وزارة الصحة.

وأشارت إلى أنه يمكن الإتصال مع وزارة الصحة السعودية عبر الرقم المجاني ٩٣٧ ، وفي تغريده له، ذكر حساب ممنهجة تأمين المستعمل على “Twitter” “ناوي تسافر أو راجع من السفر؟” ، سهلناها عليك وقارنا لك أسعار تحليل pcr وتكاليف تحليل Covid 19 وإصدار شهادات السفر، وفق حساب منظمة تأمين المستعمل.

ونوهت الجمعية على أن الأثمان المشار إليها هي أحدث ما ورد إلينا.

إلا أن في “حال ملاحظة اختلاف الأثمان، يرجى الإتصال مع وزارة الصحة عبر الرقم ٩٣٧”.

وأردف “يمكن لكم الاطلاع على زيادة من المقارنات بواسطة زيارة موقعنا الإلكتروني عبر الوصلة.

حاولت وزارة الصحة في المملكة السعودية اليوم يوم الثلاثاء طمأنة المدنيين والمقيمين في المملكة بأن جميع أمصال كوفيد 19 المعتمدة آمنة ومُجدية.

وأوضحت الصحة السعودية أن الأمصال المتاحة مرّت بالعديد من الخطوات للوقوف على حقيقة جودتها وصحتها.

وأكدت على أساس أنها آمنة وفعّالة في الوقاية من الداء القوي والرضوض الحرجة.

لذا دعت إلى الحملة بالتسجيل في تنفيذ «صحتي» للاستحواذ على لقاح كوفيد 19 حفاظًا على صحة وسلامة شخصيات المجتمع سائر.

وقبل أسابيع، هددت وزارة الصحة السعودية “مروجي الشائعات” بخصوص الأمصال المضادة لفيروس كوفيد 19 ، وأتى إنذار الصحة السعودية في أعقاب إخفاقها في إدخار معدلات كافية من الكمية المحددة الثانية المضادة للفيروس.

ونصح المتحدث بالنيابة عن الصحة السعودية محمد العبد العالي ناشري الأكاذيب بخصوص أمصال Covid 19 ، وتحدث إن “عليهم عدم تبادل الإشاعات التي لا تستند إلى دليل علمي”، وفق العالي.

وأردف طوال الاجتماع الصحفي لاستكمال أنباء فيروس كوفيد 19 أن “أمصال Covid 19 ذات مأمونية عالية وأثبتت حمايتها للشخصيات”.

وحسب المتحدث بالنيابة عن الصحة السعودية فإن “ملتف الحالات المصابة بكورونا آب للتدني، جراء الإدراك المجتمعي”.

وفي واصل الحالة الحرجة الشرسة التي تعانيها السعودية والنقص العارم بتوفر الأمصال المضادة لفيروس Covid 19 المستجد، والانتقادات الواسعة للحكومة نتيجة لـ تقصيرها في هذا.

خرج وكيل الصحة المعاون لأمور الصحة الوقائية عبد الله عسيري منذ أيام بتصريح غريب بشأن الموضوع.

وصرح وكيل وزارة الصحة السعودية إن “تأخر الكمية المحددة الثانية من لقاح كوفيد 19 يحث المناعة”، على حسب زعمه.

وادعى أن تأجيل الكمية المحددة الثانية لبعض الأنماط بين المجتمع بهدف الصالح العام، وهو وجّه لا يدعو للقلق.

وزعم المسؤول الصحي في السعودية أن “ثمة قليل من الدول اعتمدت 3 أشهر و4 أشهر كمدة فاصلة بين جرعتي اللقاح”.

وألحق أن “مواصلة معدلات المناعة في أعقاب إعطاء الكمية المحددة الأولى من اللقاح، تؤكد أنه ليس ثمة فترة مثالية فاصلة بين الجرعتين”.

وتابع أن “إرجاء الكمية المحددة الثانية يحث المناعة على نحو أجدر في عدد محدود من الأمصال”.

وأوضح المسؤول بالصحة السعودية أن متعددة أسباب مثل الشأن الوبائي والتركيبة السكانية من الممكن أن يقع تأثيرها على جدولة الكمية المحددة الثانية.

وتصاعدت حدة الآراء الناقدة في المملكة جراء التقصير العظيم من ناحية السلطات في إدخار الأمصال.

ويجيء ذلك في الدهر الذي تسجل فيه أرقاما قياسية بوفيات وسحجات فيروس Covid 19 ، والأهم على حسب النشطاء اتهامهم الأسرة الحاكمة بتعمد ذاك، عقب قيامها بادخار الأمصال (الكمية المحددة الأولى والثانية) لعموم المسؤولين.

بينما تتجاهل السُّلطة إدخار تلك الأمصال لأصحاب الأمراض العضال وكبار العمر.

وتتكبد السعودية من ورطة جسيمة بتوفر مقادير كافية من الأمصال المضادة لفيروس Covid 19 المستجد.