التخطي إلى المحتوى
أمر ملكى بصرف 2400 ريال سعودي دعما شهريا للعاملين في قطاع توجيه المركبات 
أمر ملكى بصرف 2400 ريال سعودي دعما شهريا للعاملين في قطاع توجيه المركبات 

من خلال نشاطات برنامج العمل الحرّ الذى أطلق مبادرة “مشوار الـ 42 رحلة ” لدعم و تحفيز العاملين سواء مواطناً أو وافداً  في نشاط توجيه المركبات داخل الاراضى السعودية .

أطلق برنامج الشغل الحرّ الموالي لوزارة الموارد الآدمية والإنماء الاجتماعية، مبادرة برنامج مؤازرة النقل الموجه تحت شعار “مشوار الـ 42 سفرية”، لمؤازرة وتشجيع العاملين في نشاط توجيه سيارات نقل المسافرين عبر تطبيقات الأجهزة الذكية، بالتنسيق مع الإدارة العامة للنقل، وصندوق إنماء الموارد الآدمية “هدف”، وبنك التنمية الاجتماعية، ومؤسسة عمل المستقبل.

وتستهدف المبادرة المدنيين من الجنسين الراغبين بالعمل في وظيفة خدمية نقل الركاب، وهذا من خلال انضمامهم بمزودي الوظيفة الخدمية المعتمدين عند المصلحة العامة للنقل، إذ تدعمهم مبادرة “مشوار الـ 42 رحلة” بـ أربعين% من مجمل الكسب الشهري، ليصبح بحدّ أبعد 2400 ريال سعودى ، إضافة إلى ذلك رسم مالى نقدى تحفيزي قدره ثلاثة آلاف ريال سعودى إجراء كل ستة أشهر يتم تقديمها من صندوق إنماء الموارد الآدمية “هدف” كأحد مبادراته النافعة لإعلاء معدلات التوطين من خلال تغطية الحاجة في ذلك النشاط، وإيجاد فرص عمل حديثة بحسب أشكال الشغل المتغايرة.

ويشترط للحصول على الدعم أن يكون صاحب المطلب ابن السعودية الجنسية، وألا يقل عمره عن عشرين عاماً ولا يزيد عن ستين عاماً، وأن يكون حاصلاً على وثيقة الشغل الحرّ “قائد مركبة نقل موجه” قائمة وفعالة عن طريق بوابة العمل الحرّ، وأن يتعهد المستفيد من العون المالى بالعمل على تقصي عدد 42 سفرية، مثلما يشترط أن لا يكون المستفيد على رأس الشغل الآنً في القطاعين الحكومي والخاص، أو طالباً منتظماً أو متوقف عن العملًا، أو عنده سجل تجاري خاص به.

يقال أن معالي وزير الموارد الإنسانية والإنماء الاجتماعية المهندس أحمد بن سليمان الراجحي قد نشر في مرة سابقة قراراً وزارياً يحكم بقصر مزاولة نشاط نقل الركاب بواسطة وظيفة خدمية توجيه العربات بالتطبيقات الذكية على أبناء السعودية، للعثور على الكثير من فرص الشغل لهم.

ومن الممكن للراغبين في النفع من العون الاشتراك عن طريق زيارة منفذ العمل الحرّ من خلال الوصلة الآتية : https://freelance.sa/transportation-drivers .