التخطي إلى المحتوى
بخصوص القضية الفلسطينية السعودية تشن هجوما حادا على إسرائيل
بخصوص القضية الفلسطينية السعودية تشن هجوما حادا على إسرائيل

شددت المملكة العربية السعودية الي أن القضية الفلسطينية كانت ولا تزال القضية الأولى للمملكة، وأنها لم ولن تتوانَى في مساندة الشعب الفلسطيني بكل الأساليب والوسائل لاسترجاع مسحقاته المشروعة.

وفي سياق متصل فقد شددت المملكة على حق الشعب الفلسطيني في معيشة دولته المستقلة بكامل السمو على الأراضي الفلسطينية بحدود عام 1967 وعاصمتها الأرض المحتلة الشرقية.

وأعلن المبعوث المستديم للمملكة في ترتيب منظمة الأمم المتحدة بجنيف، عبد العزيز الواصل، البارحة يوم الاربعاء، أثناء إلقائه كلمة المملكة في مواجهة الدورة المختصة التي عقدها مجلس حقوق وكرامة البشر لبحث الانتهاكات الأخيرة بالأراضي الفلسطينية المحتلة، أعلن "عن الضغط النفسي القوي من تسارع نسبة تقدم سياسة الاستعمار الإسرائيلية للأراضي الفلسطينية، وبالضبط الوعيد بإجلاء المئات من العائلات الفلسطينية من بيوتهم في الأرض المحتلة الشرقية المحتلة بالشدة، من قِلكن مجموعات المستعمرين المتطرفين بمؤازرة ومساعدة من سلطات الانتزاع الإسرائيلية، وبالتعاون مع المحاكم العرقية".

ودعا عبد العزيز الواصل المجتمع العالمي لتصرُّف كل ما يمكن لإلزام إسرائيل بإجلال ميثاق منظمة الأمم المتحدة واتفاقية جنيف الرابعة والقانون العالمي لحقوق وكرامة البشر وقرارات منظمة الأمم المتحدة ذات العلاقة، بما في هذا القرار الذي أصدره مجلس الأمن رقم 2334 لسنة 2016.

وأكد إلى أن السعودية تدين بقوة وترفض الانتهاكات الإسرائيلية المطردة بجدار الفصل العرقي وتشييد المستعمرات وإتلاف ثروات الفلسطينيين وتهجيرهم قسرا من بيوتهم وأرضهم.

وتحدث الملك سلمان في حديثة قائلاً : "إن العالم أجمع شهد أثناء الأيام السابقة أحداثا مؤسفة ومؤلمة فيها استهانة بحياة الأطفال والنساء والشيوخ والشباب وإعطاب للمنشآت الحيوية".

وشرح الملك سلمان الي أن هذه الانتهاكات تستوجب تدخل مجلس حقوق الانسان بأسلوب متعجل، بخاصة أن الوقائع الأخيرة تعد انتهاكات خطيرة للقانون العالمي لحقوق وكرامة البشر والقانون العالمي البشري.