التخطي إلى المحتوى
دراسة: عرق السوس ينهى تماما على أخطر الفيروسات منها فيروس كورونا كوفيد19
عرق السوس ينهى تماما على أخطر الفيروسات منها فيروس كورونا كوفيد19

أظهرت دراسة حديثة من مجموعة من العلماء المتخصصون فى علم الفيروسات و الاوبئة على خبر سار جداً بمكون طبيعى يقضى على الفيروسات منها كوفيد 19 و التفاصيل فى التالى .

اكتشف باحثون من مشفى جامعة إيسن منتج عضوي مودرن وصلبة يستطيع القضاء حتى على أخطر الفيروسات، بما في ذاك كوفيد-19.

على حسبًا للخبراء، إن تلك المادة هي حمض الجلسرهيزيك، المتواجد بمعدلات جسيمة في جذر عرق السوس.

وأظهرت الأبحاث أن تلك المادة تمُر تمامًا على الفيروسات وعدوى فيروس كوفيد 19.

وبيّنت المحاولات أن مستخلص عرق السوس يقلل من نفوذ فيروس كوفيد 19 في 97% من الحالات، وفق موقع "ميديك فوروم".

وإضافة إلى ذلك تأثيره النافذ على الالتهابات، فإن حمض الجلسرهيزيك له مواصفات مضادة للالتهابات، الأمر الذي يخفف من مقدار الالتهاب في البدن.

وقد كانت دراسة سابقة وجدت أن حمض الغليسيريزيك (Glycyrrhizic acid) الذي يتضمن أعلاه عرق السوس من الممكن أن يشتغل على قتل البكتيريا السامة المعروفة بالبكتيريا الإشريكية القولونية (H. pylori)، ومن الممكن أن يمنعها من التزايد في القناة الهضمية.

مثلما أظهرت عدد محدود من الدراسات أن الناس الذين يملكون مرض القرحة الهضمية، وحرقة المعدة، والتهاب المعدة قد تحسنت عندهم المظاهر والاقترانات في أعقاب تناولهم لعرق السوس من الصنف المنزوع منه الغليسريزين.

ويعرف علنا مادة عرق السوس (Licorice) المستمدة من أصول حشيشة عرق السوس بمذاقها اللذيذ، ما يجعلها محبوبة بقوة في عالم الحلويات والمشروبات

ولعرق السوس استخدامات عدة ومهمة للصحة، ما يجعله مستخلص نباتي شهير الاستخدم لدى كميات وفيرة من الناس من أجل منافعه الطبية المتنوعة، إضافة إلى ذلك إحتمالية تحضيره واستخدامه كمنقوع للشرب، وكمستخلص في المكملات الغذائية، وكأعشاب مجففة، وحتى في عدد محدود من مستحضرات المراعاة بالبشرة.

مهدئ للمعدة


ونظرًا لاحتواء عرق السوس على الفلافونويدات النباتية المضادة للالتهابات، فإنه على الأرجح استعماله لتهدئة مشاكل الجهاز الهضمي في حالات قرحة المعدة (Ulcers)، وإيذاء المعدة، والشعور بالاشمئزاز والتقرف، والحرقة، بالفضلا على ذلك دور مستخلص جذور عرق السوس في تسريع عملية صيانة بطانة المعدة واسترجاع التوازن.

منظف طبيعي للجهاز التنفسي

ومن المزايا المقترحة لتناول عرق السوس استعماله لمداواة مشاكل الجهاز التنفسي، ويحدث تنفيذ عرق السوس كمكمل بواسطة الفم، إذ يحث عرق السوس إصدار البلغم في المجاري التنفسية، إضافة إلى ذلك إحتمالية استعماله للتخفيف من ألم الحلق، وأعراض الربو، إلا أن لا يزال استعماله لذلك المبرر قيد التعليم بالمدرسة.

علاج للسرطان

توميء قليل من البحوث أن لجذور عرق السوس دور في التخلص من الخلايا السرطانية المنشرة في حالات مرض خبيث الضرع (Breast cancer)، ومرض خبيث البروستاتا، وورم خبيث الدم.

دواء الالتهابات الجلدية

توميء العدد الكبير من الأبحاث إلى وجود مواصفات مضادة للالتهاب في مستخلص أوراق وجذور عرق السوس، إضافة إلى ذلك مواصفات مضادة لبعض أشكال البكتيريا المسببة لعدة الأمراض الجلدية البكتيرية المعدية، مثل: البكتيريا المكورة العنقودية