التخطي إلى المحتوى
هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تعلن 3 آثار جانبية تظهر بعد ثاني جرعات لقاح فايزر وموديرنا
هيئة الغذاء والدواء الأمريكية

قالت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية عن ثلاثة آثار جانبية تبدو عقب مدة من تلقي الكمية المحددة الثانية من لقاحي «فايزر» و«موديرنا» لفيروس «كوفيد19» ينبغي الحذر لها وزيارة أكثر قربا مركز صحي لدى ظهور أي منها.


وقالت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية، حسبما أوضحت جرنال «برمنجهام تأهب» الإنجليزية، مساء الأربعاء، إن تلقي اللقاحين الأمريكيين قد يسببان عدد محدود من الأعراض الجانبية، أبرزها ضيق التنفس واضطراب ضربات القلب أو خفقان حثيث بالقلب وعذاب الصدر، لكنها نوهت وفي نفس الوقت على أن تلك المظاهر والاقترانات تبدو في حالات نادرة وقابلة للعلاج.

وأفادت هيئة الغذاء والدواء الأمريكية أن تلك الأعراض لا تبدو عادةً مباشرة، لكنها تبدو خلال فترة أيام ضئيلة عقب تلقي الكمية المحددة الثانية من اللقاح.

ونقلت الصحيفة عن جون غرينوود، رئيس هيئة القلب والأوعية الدموية الإنجليزية: «التهاب عضلة الفؤاد ليس موقف غير شائعة ومن الممكن أن يرتبط بالعديد من الفيروسات المتغايرة، إلا أن يقتضي التنبه في حال شعر أي واحد بتلك المتغيرات في أعقاب تلقي اللقاح».

وأتى ذاك الإنذار بعد عدة ايام عددها قليل من محفل اللجنة الاستشارية لإجراءات التحصين الموالية لمراكز إحكام القبضة على الأمراض والوقاية منها، شددت فيه وجود «ارتباط جائز» بين التهاب عضلة الفؤاد والتهاب التامور ولقاحي «فايزر» و«موديرنا»، وكلاهما يستند على تكنولوجية الحمض الذري الريبي.

وأظهرت التقارير الطبية الأسبوعية من منظمة التغذية والعلاج الأمريكية عن وجود 42 توثيقًا عن التهاب عضلة الفؤاد، و77 توثيقًا عن التهاب التامور بسبب إستلم لقاح «أكسفورد أسترازينيكا»، وثلاثة تقارير عن التهاب عضلة الفؤاد وتوثيق فرد عن التهاب التامور في أعقاب لقاح «موديرنا».

ويحتسب لقاح «فايزر» من ضمن الأكثر استعمالًا لمن هم أصغر من الثلاثين عامًا، لا سيما في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، جراء المجازفات الخطيرة المتعلقة بلقاح «أسترازينكا» الإنجليزي من التسبب في جلطات بالدم عند الشبان.