التخطي إلى المحتوى
صحيفة سعودية تعلن خبر رائع يمس حياة المواطنين و المقيمين عن كورونا و اللقاح من مسئول كبير بالمملكة 
صحيفة سعودية

أعلنت صحيفة سعودية عن خبر هام يمس حياة جميع المواطنين و المقيمين بالمملكة حول كورونا و اللقاح .

لقد اكددت صحيفة الراض فى أرض المملكة العربية السعودية، أن سبعين بالمئة من البالغين في المملكة تلقوا لقاح "Covid 19"، ما يكون سببا في الطريق السليم لمجتمع محصن.

وذكرت الجريدة في افتتاحيتها، اليوم يوم الجمعة، بعنوان (باتجاه مجتمع محصن) - أن كمية السحجة بكورونا عندنا أكثر قربا إلى الاستقرار مع قدر عال نسبياً، محذرة من التهاون بأي مظهر من الأنواع حتى مع الاستحواذ على اللقاح الذي بشكل فعلي أثبت فعاليته في التقليل من الكدمات، حتى نصل على أن يكون مجتمعنا محصناً كلياً.

ورأت "العاصمة السعودية الرياض "، أن مصيبة كورونا Covid 19 غيرت مظهر العالم، حتى إنه من المحتمل تجزئة الوقت إلى ما قبل Covid 19 وما بعدها، فالعالم قد يرجع إلى ما كان فوقه غير أن سيستغرق هذا بعضاً من الدهر، فالحذر والتوجس سوف يكون خاصية القادم من السنوات وهو قضى طبيعي، فما قاسى منه العالم طوال العامين السابقين وجّه لم تعرفه الآدمية في زمننا الحالي.

يذكرأن، أنهت الرئاسة العامة لأمور المسجد الحرام والمسجد النبوي جميع الاستعدادات التنظيمية والخدمية والصحية الرامية إلى تقديم أجدر الخدمات لضيوف الرحمن لدى وصولهم إلى المسجد الحرام أثناء سيزون حج ذاك العام.

وبينت الرئاسة أن جميع الوكالات والإدارات الميدانية والإدارية تعمل على تجويد مخرجات الإجراءات والخدمات عن طريق تدابير وبرامج أُعدّت مسبقاً لتيسير تأدية النسك والعبادات بالمسجد الحرام ورعاية المطالب الصحية للجائحة الاستثنائية ليؤدي الحجاج شعائرهم وسط خدمات تنظيمية وصحية مستعدة لبيئة صحية آمنة مستوفية لكل مطالب مقاتلة العدوى حفاظاً على صحة وسلامة قاصدي الحرمين الشريفين .

وشددت الرئاسة استمرارية تجهيز التدابير التنظيمية والتطويرية لتلبية وإنجاز أبعد نفع من الإمكانات الإنسانية والآلية وتسخيرها لتكامل إجادة وأصالة المنظومة الخدمية في المسجد الحرام وحرصها الكامل على استكمال التفوق الخدمي النوعي الذي تحقق منذ الرجوع التدريجية للمعتمرين والمصلين، من خلال تنهفيذ أخبار التميز الخدمية الدولية و وضع مقاييس ومعدلات للأداء على نحو مطرد ، لتراعي مخرجات المنظومة الخدمية والإدارية ومستهدفات المشروعات والبرامج التطويرية عموم، وضمان تقصي غايات الرئاسة الرامية إلى تعديل إجمالي لمنظومة خدمات الحرمين الشريفين .