التخطي إلى المحتوى
رهف القنون تثير حالة من الجدل بعد فحص «DNA»الذي كشف أن ابنتهما ليست من صلبهما
رهف القنون

ذكر الكونغولي لوفولو راندي، قرين الشابة السعودية التي فرت إلى كندا والمثيرة للجدل، رهف القنون ، أن تحليل الحمض الهيدروجيني "DNA" أظهر أن ابنتهما ريتا ليست من صلبه.

وصرح راندي في برقية دونها عبر طابَع الروايات على موقع "انستاغرام": "باستمرار ما رغبت بأن أعمل تحليل DNA، بل أحببت ابنتي بكثرة، كنت خائفا من خسارتها، إلا أن والدتها كررت أنها لا ترغب بِنتها وحالياً أفهم لماذا لا تريدها".

زوج السعودية رهف القنون : فحص "DNA" كشف أنني لست والد ابنتها (فيديو)

وتابع: "لأنها تعلم أن التحليل سيخبرني أن ريتا ليست ابنتي وإنني سأتركها لذا الدافع لم ترد مني أن أجري التحليل. وبعدما أنهيت علاقتي بصحبتها جراء كذبها أرادت مني أن أرعى ريتا فيما تذهب للإحتفاليات وتنام مع رجال آخرين كعادتها".

وألحق: "كان لدي فضول جسيم لفعل التحليل ففعلت ذاك ووجدت أنها ليست ابنتي. بعثت لرهف وأخبرتها عن التحليل فقالت إنها فرحانة إنني لست الأب وإن ريتا سوف تكون بحال أجدر مع والد أجدد غيري".

وتحدث: "لقد مرت أسابيع منذ أن أخبرتني رهف القنون أنها تعرف أب ريتا الحقيقي، ريتا لم تعد تسكن برفقتي في أعقاب هذه اللحظة، أفتقدها بكثرة. أنا ليس إلا أدعو الله أن يراقبها ويصونها، سأضل أناضل بهدف حضانتها".

ويجيء هذا بعد أن تدخلت قوات الأمن الكندية، في طليعة حزيران الفائت، مع إرتفاع الجدل بين القنون وقرينها الكونغولي الذي أبلغ السلطات بصدد اختفاء ابنته من خلال أمها رهف القنون.

وقد كانت رهف القنون قد أفصحت، في 5 حزيران السابق، أنها تركت بِنتها مع أمها واتجهت في سفر خاص بها لأيام، فيما ثبت راندي في مشهد مرئي ينشر فيه فرارها وترك رضيعتها بهدف وضعها في ملاذ.

وفي الزمن الذي صرحت فيه بعدها إنها رجعت إلى البيت كان قرينها في "live" على "انستقرام" يقول إن رهف هربت بطفلتهما بعدما طلبت الذهاب للخارج برفقتها في سَفرة قصيرة

وظهرت أجهزة الأمن في البث الحي، إذ بدا أن القرين توفر بشكوى حكومية مقابل رهف القنون ، وهو الذي يوميء على أن الزوجين مقبلان على خلافات عاصفة بصدد حضانة الفتاة.

إقرأ أيضاً :