الشاعر والكاتب الفلسطيني مريد البرغوثي
الشاعر والكاتب الفلسطيني مريد البرغوثي

تلقى الملك و القائد اليوم خبر وفاة فى عزيز أفجعته و أفجعت معه الامة العربية والملايين بل المليارات من النمات و الاشخاص بالاقليم الشرق الاوسط .

وافته المنية الشاعر والكاتب الفلسطيني مريد البرغوثي، اليوم (الاحد)، في العاصمة الأردنية عمان عن عمر ناهز 77 عاماً.

وقد كان البرغوثي متزوجاً من الكاتبة والناقدة المصرية رضوى عاشور، وابنهما هو الشاعر تميم البرغوثي.

وكشف تميم، الحاصل على دكتوراه في العلوم السياسية من جامعة بوسطن، صورة تجمعه بوالديه على موقع «فيسبوك»، وبرفقتها تعليق «رحم الله والدي وأمي».

وقالت وزارة الثقافة الفلسطينية في خطاب نقلته وكالة «رويترز» للأنباء إن الواحد من أفراد الرحلة «من المبدعين الذين كرسوا كتاباتهم وإبداعاتهم دفاعاً عن القضية الفلسطينية وعن رواية ونضال شعبنا».

وواصل الخطاب: «ستخلد أفعاله الشعرية والنثرية قصة الصراع والنضال الوطني الفلسطيني والفكر البشري».

وُلد البرغوثي في تموز (يوليو) 1944 في قرية دير غسانة قرب رام الله واستقبل تعليمه المدرسي بالضفة الغربية، قبل أن يسافر إلى جمهورية مصر العربية إذ التحق بجامعة القاهرة عاصمة مصر وتخرج في قسم اللغة البريطانية بكلية الآداب عام 1967، لكنه لم يتمكن من بعدها الرجوع إلى بلاده مثل عدد كبير من الفلسطينيين في الخارج حتى الآن معركة الـ5 من حزيران (يونيو).

عرَض 12 مجموعة شعرية وتُرجمت عدد محدود من أشعاره إلى البريطانية والفرنسية والإيطالية والروسية مثلما لاقت حكايته «أبصرت رام الله» دوي كبيراً في الأوساط الأدبية، ونال عنها جائزة نجيب محفوظ للأدب من الجامعة الأميركية بالقاهرة عاصمة مصر عام 1997.

كرمته الكمية الوفيرة من الشركات الثقافية العربية وحصل على جائزة فلسطين في الشعر عام ألفين.