قامت الممثلة اللبنانية ماغي بو غصن برسالة  الى جمهورها خلال مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة والمتعددة.بعدم .

الاستهتار بفيروس كورونا واتباع التدابير الوقائية اللازمة لمحاربته.

و صرحت ماغي على حساباتها الشخصية الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي: «كورونا صار بيناتنا، بعائلاتنا..خطف ناس وأصاب ناس..ما حدا بقا يستهتر..عدم الوقاية وحماية النفس والغير جريمة...لطفك يا رب».

 وواصلت ماغي بوغصن.. مواجهة المرض و بينت ماغي بوغصن تفاصيل العملية الجراحية الخطيرة التي أجرتها لاستئصال ورم خبيث في الرأس.

ووصفت ماغي بوغصن، خلال مشاركتها في برنامج «علمتني الحياة» على فضائية MBC،  فترة المرض التي مرّت بها بأصعب مراحل حياتها على الإطلاق.

وعن بداية هذه الفترة قالت بوغصن أنها قرّرت زيارة الطبيب بعد شعورها بصداع في الرأس بدأ في التصاعد مع الوقت، ولا تفلح معه الأدوية المهدئة، فاضطرت لزيارة الطبيب الذي كان يشك أنها تعاني من جيوب أنفية، وبعد إجراء صور طبية لتشخيصه صُدمت عند معرفتها بوجود ورم برأسها.

وبالرّغم من سفرها لأمريكا لإجراء تحاليل وتأكيد الأطباء على وجود الورم وإصرارهم على اجراء العملية في أقرب وقت، إلّا أنها فضلت العودة وإجراء العملية في لبنان لثقتها في الطب اللبناني كما قالت. وبعد فترة تأجيل قرّر الطبيب إجراء العملية بسبب النّمو المتاوصل للورم.

ولم تتوارى الفنانة اللبنانية دموعها عند الحديث عن تلك الفترة، وخوفها من تشوّه وجهها وتغيير ملامحها بعد العملية، ووصل الأمر حدّ الرغبة في تأجيلها لعدم اقتناعها وعدم جاهزيتها لإجراء العملية لكنها فيما بعد قررت المواصلة، وتقبّل النتائج.

وعن تفاصيل العملية، قالت ماغي إن الأمر كان بمثابة معجزة، حيث تمّ استئصال الورم بدون حدوث أي نزيف، واستيقظت بعدها وسط دهشه الأطباء لمدى تجاوب جسمها مع العملية.

وأكدت بوغصن التي لا تزال تخضع لفترة العلاج إلى لحظة تصوير الحلقة، أنَّ محبة ودعم زوجها وأبنائها والأهل والأصدقاء والجمهور منحها الطاقة الكافية والقوة لمواجهة المرض، مشددة على أن أكثر ما تعلمته عن التجربة هو إدراكها للنعم الكثيرة التي يمتلكها الإنسان.

و صرحت في نهاية الحلقة رسالة مؤثرة للجمهور حول أهمية الصحة والعائلة في حياة كل إنسان وضرورة الاهتمام بالحياة الصحية و الحفاظ عليها بقد رالمستطاع .