أثر تيك توك تأثير هائل بالفعل على صناعة الموسيقى. فقد أبلغ العاملون على تطبيق برنامج "نيوزبيت" في بي بي سي راديو 1 أن الوكلاء والمدراء ينصحون بظهور فنانيهم على التطبيق.

وسأل برنامج "نيوزبيت" فنانين فأجابوا أن استخدامهم لتطبيق تيك توك ساهم بقوة في دفع  مسيرتهم المهنية في وقت أصبحت فيه العروض الموسيقية الحية شبه معدومة ."المهم في الأمر هو حجم الانتشار".

كان من المفترض أن تسجل "نينا نسبيت" ألبومها الثالث في السويد هذا العام لكنها، اضطرت إلى تأجيله خلال فترة الحجر

تقول "نسبيت": "بكل صراحة، شركة الانتاج الخاصة بي أبلغتني قبل عامين بضرورة أن يكون لي حساب على تطبيق تيك توك. لذا في شهر مارس/ آذار الماضي قلت في نفسي: لمَ لا؟- وأول فيديو لي حصل على حوالي مليون مشاهدة في غضون أيام قليلة."

هذه المغنية الاسكتلنديةقد بدأت مشوارها على يوتيوب، بإطلاق قناتها في 2009 بينما كانت لا تزال مراهقة في المدرسة 
لكنها تقول إن التفاعل مع جمهور المعجبين على تيك توك يبدو مختلفاً.

تقول "نسبيت": "هناك أشخاص لم يسمعوا بي من قبل من كافة أنحاء المعمورة، ولكن هناك آخرين يقولون: أين كنتِ؟ كنت أحب الاستماع إليك."

وتضيف قائلة: "حرفياً، أنا بمفردي فقط أسجل أشرطة الفيديو في شقتي، وبالتالي فإن المثير في الأمر حقاً هو عدد الأشخاص الذين يمكنك الوصول إليهم بسرعة كبيرة."

وتضيف: "ليس من الضرورة أن يتم الترويج للموسيقى دائماً من خلال شركة إنتاج كبيرة ذات أداء جيد. كما أن ذلك أعطى الفنانين الجدد فرصة بدلا من أن تقول شركة انتاج: حسناً، دعونا نعمل على نجاح هذه الأغنية وندعم ترويجها بالمال."

وحسب برنامج "نيوزبيت"، فإن نجاح نينا على تيك توك ما هو إلا قصة نجاح من بين قصص كثيرة لموسيقيين يستخدمون منصة التطبيق في الأشهر الأخيرة.

وقد كشف التطبيق،  أن أكبر التسجيلات هذا الصيف حصلت على أكثر من 6.5 مليار مشاهدة للفيديو في بريطانيا  فقط، بين الأول من يونيو/ حزيران و12 أغسطس/ آب الماضي.

وقد تم إطلاق "قائمة أغاني الصيف" الخاصة بالتطبيق، التي تتصدرها أغنية "نجم الروك" للمغنيين "دابيبي" و "رودي ريتش" بـ 825 مليون مشاهدة، خلال فترة يصفها التطبيق بفترة "النمو المتسارع".

وحتى مع الاستخدام المتزايد للتطبيق، فإن مدير العمليات الموسيقية لتيك توك في المملكة المتحدة، بول هوريكان يقول إن شعبية بعض أغاني الفنانين لا تزال "مثار دهشة حقا".

يقول بول لبرنامج "نيوزبيت": "في المملكة المتحدة، كما هو الحال في كثير من الأماكن، مررنا بوقت عصيب جداً، وهو يشير بذلك إلى أن وباء فيروس كورونا هو أحد الأسباب وراء الزيادة في استخدام الناس للتطبيق.

ويضيف: "إن ما نراه هو تجمع حقيقي حول الموسيقى في تيك توك خلال الأشهر القليلة الماضية."

كان العديد من الأغاني التي وصلت إلى قائمة العشرة الأوائل عبارة عن تسجيلات صوتية مصاحبة لمنافسات في الرقص انتشرت على نطاق واسع، وفي معظمها كانت من صنع فنانين مجهولين نسبيا.

ويشير بول إلى حقيقة أنه حتى مدراء التطبيق لا يمكنهم التنبوء بالأغاني التي ستحظى بالرواج الكبير.

يقول بول: "هذا هو سؤال المليون جنيه استرليني... لكن ما يعنيه ذلك بالنسبة للمستقبل هو أن تيك توك مهم جدا في مساعدة الفنانين على الترويج لأعمالهم."

ويضيف "إنه يشجع المستخدمين على البحث ومعرفة المزيد عن الفنانين الذين سمعوهم والاستماع إلى موسيقاهم بالكامل.. وأعتقد أنه لا مجال لإنكار أنه يقود إلى اكتشاف الموسيقى."

ويضيف بول قائلا إن تيك توك شهد الكثير من "الفنانين وشركات الانتاج يتأقلمون ويستخدمون المنصة" من أجل تغيير كيفية إطلاقهم للموسيقى بعد ما رأوا فرص النجاح على التطبيق."

يقول بول: "إن الأرقام التي رأيناها من أشياء مثل قائمة أغاني الصيف تقطع شوطا طويلا من حيث بناء الزخم على المنصة."

ويختم قائلاً: "من الواضح أن ذلك يمكن أن يترجم إلى نجاح خارج المنصة وكذلك إلى نجاح مع الأشخاص الذين يستمعون إلى العمل كاملاً في مكان آخر."