الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ
الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ

بشري سارة لجميع المواطنين والطلاب والطالبات في المملكة العربية السعودية اليوم الاحد الموافق 15 نوفمبر 2020.

كشف وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ ، صباح اليوم الأحد إنه تم في الفترة الأخيرة الانتهاء من المسودة الأولية لجميع خطط تطوير كليات المجتمع إلى كليات دبلوم تطبيقية، وربط مخرجاتها بجميع مستهدفات واحتياجات القطاع الخاص، المستفيد الأكبر من نصيب الأسد في تلك الكليات، مبينًا أن الوزارة تعمل حاليًا بالتعاون مع جامعة الملك عبدالعزيز على مشروع توطين دراسة اللغة الإنجليزية للمبتعثين، والبرنامج في طور التخطيط النهائي.

 وأشار وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ آل الشيخ إلى أهمية قيام الجامعات بتجويد برامجها؛ بتطبيق اختبار نهاية البرنامج للعام الأكاديمي؛ ليكون أحد أدوات القياس الشمولية التي تكشف مدى نجاح الجامعات في تحقيق مخرجات التعلّم وتقويم أدائها وبرامجها، مؤكدًا أن الوزارة أطلقت مشروع الهوية البحثية في الجامعات، الذي يهدف إلى مساعدة كل جامعة من الجامعات السعودية على وضع استراتيجية وهوية بحثية خاصة بها، بحيث تكون مبنية على تنافسية الجامعة، وما لديها من قدرات بحثية وابتكارية. مؤكدًا أن واجب الجامعات إعداد الطلاب والطالبات للمنافسة في المسابقات العالمية، بما ينعكس إيجابيًا على صورة المملكة ومكانتها الدولية.

 وشدّد وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ  على الاهتمام بالقضايا الفكرية، وأن يكون تعزيز الوعي الفكري على رأس أولويات الجامعات كافة، مشيرًا إلى أن أنظمة الجامعات التكنولوجية أصبحت في الوقت الحالي في حاجة ماسة للأمن السيبراني، ويجب أن يحظى من إدارات التحوّل الرقمي الاهتمام الكافي؛ للتصدي لأي محاولات اختراق من أي جهة، ومن أي مكان.

علي الجانب الأخر فقد جاء ذلك خلال لقاء الوزير اليوم منسوبي جامعة أم القرى؛ حيث جرى حديث مفتوح بينه وبين منسوبي الجامعة من قيادات وأعضاء هيئة تدريس، وأجاب فيه عن أسئلتهم واستفساراتهم، واستمع إلى مقترحاتهم.