تكافل الخيرية تودع الدفعة الأولي من إعانات العام الدراسي الحالي بحسابات المدارس
مؤسسة تكافل الخيرية موعد نزول تكافل الطلاب والطالبات ١٤٤٤ الدفعة الأولي

تكافل الخيرية تودع الدفعة الأولي اليوم ، من إعانات العام الدراسي الحالي في كافة حسابات المدارس ، أودعت مؤسسة التكافل الخيرية أول منحة لها في العام الدراسي الحالي 1444 هـ. سوف يؤدي هذا إلى إيداع مبلغ المنحة في حساب المدرسة لتقديم المساعدة للطلاب المؤهلين.

تكافل الخيرية تودع الدفعة الأولي من إعانات العام الدراسي ، حيث يشمل الدعم الأول قرابة 270 ألف طالب وطالبة يدرسون في أكثر من 16 ألف مدرسة حكومية ، بإجمالي يزيد عن 134 مليون ريال سعودي.

مؤسسة تكافل الخيرية موعد نزول تكافل الطلاب والطالبات ١٤٤٤ الدفعة الأولي

ومن هنا فقد أوضحت المؤسسة أن هذه المساعدات تمثل الدفعة الأولى من مشاريع المساعدات المالية للعام الدراسي الحالي. يتم تمويل هذا من قبل المؤسسة على دفعتين خلال العام الدراسي لطلاب التعليم العام المحتاجين في المملكة وبدعم من الحكومة الحالية. خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز - حفظه الله.

بدورة فقد أعرب وزير التربية والتعليم رئيس مجلس الأمناء ، الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ ، عن عميق امتنانه لجلالة الملك سلمان بن عبد العزيز راعي الحرمين الشريفين ، وولي عهده الأمين محمد. بن سلمان - حفظهم الله - لدعم المؤسسة السخي والمتواصل ولكل من يدعم الطلاب الذين يحتاجون لمواصلة تعليمهم وتميزهم.

حيث قد قال الدكتور محمد بن عبد العزيز العكيري المدير التنفيذي لمؤسسة التكافل إن المنحة تشمل الطلاب والطالبات الذين سبق لهم التسجيل واستوفوا معايير الأهلية المعتمدة في نهاية العام الدراسي السابق. الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية التي تحددها المؤسسة .

وذلك من خلال معالجة بيانات الطلاب وأولياء أمورهم وفقًا للبيانات الرسمية المسجلة بوزارة التربية والتعليم ووزارة التربية والتعليم ووزارة الداخلية ووزارة التجارة ووكالة التأمين الاجتماعي.

وبالتالي فقد تقدم تكافل عددًا من برامج الدعم الأخرى (الأخلاقية والتعليمية) للطلاب والطالبات الذين يستفيدون من خدماتها ، ومن بين البرامج المتبقية طلاب التكافل غير المؤهلين للحصول على الدعم المالي ، وتجدر الإشارة إلى أنه يمكنك الاستفادة. }

وفي الاخير فتساعد هذه البرامج والمشاريع الطلاب المستفيدين على تحقيق النجاح الأكاديمي ، وتحقيق درجات ممتازة ، وتحسين فرصهم الأكاديمية والوظيفية والعملية في المستقبل.