التخطي إلى المحتوى
الاسباب التى أدت الى وفاة معلمة أمام طلابها بالعاصمة السعودية
وفاة معلمة أمام طلابها بالرياض

من خلال الخبر الذى انتشر كالنار فى الهشيم و تصدر منصات التواصل الاجتماعى و الذى أتى كالصاعقة على كل فرد من أفراد الشعب السعودية و الحكومة السعودية و كذلك الآمة العربية .

وفاة معلمة أمام تلميذاتهابالعاصمة ... ووالدها يعلن تفاصيل الساعات الأخيرة من حياتها

من حلال تلك التغطية لأهم فئة فى السعودية و التى تحمل على عاتقها أثقل مسئولية فقد أعلن على فرض حالة من الحزن التى سيطرت على الطالبات بإحدى المدارس في المرحلة الثانوية بالعاصمة لبلاد الحرمين مدينة الرياض، على خلفية وفاة معلمة أمامهن، حيث قد تعرضت معلمتهم شيخة المواش أمس اليوم على نوبة قلبية خلال فترة تواجدها في الفصل الدراسي، و الذى نتج عنها وفاة المعلمة قبل نقلها إلى المستشفى لتلقى الرعاية الصحية و لإسعافها بسرعة .

وقائع وفاة المعلمة شيخة أمام طالباتها بالرياض

و من خلال المتابعة الحية لهذا الخبر المفجع فقد سرد والد المعلمة عبدالعزيز المواش تفاصيل ما حدث قائلًا: "ابنتي المعلمة شيخة ذهبت إلى عملها كالمعتاد في إحدى مدارس المرحلة الثانوية بحي السويدي في عاصمة المملكة العربية السعودية وعقب الانتهاء من الحصة الثالثة ودخولها الفصل خلال فترة حصة انتظار، سقطت على الأرض ابنتى مغشى عليها ".

وحول التفاصيل فى أكثر استقاضة حيث سرد مستمراً بالحديث على أن مديرة المدرسة قامت على الفور من مباشرة الحدث وساعدت المعلمات بمهاتفة الإسعاف ونقل ابنتى للمستشفى. لكن شيخة لم تصحوا من النوبة القلبية التى انتابتها و ماتت .

وفى سياق متواصل حيث قد قال والد المعلمة، إنها لم تكن لديها ايه معانات إلا من أشياء عادية مثلها مثل أى إنسان عادى ، مثل نقص فيتامين د، منوهاً الذكر على أنها ذهبت المدرسة «وهي في كامل صحتها الجسدية و الجسمانية ، لكن قدر الله وما شاء فعل، والحمد لله على قضائه وقدره و نسأله علو الدرجات و الفوز بالجنة ».

وفى ضوء النتابعة المستمرة حييث قد استمر بالمواصلة قائلاً والد الشهيدة بإذتن الله تعالى على أن «شيخة منذ طفولتها وهي تبر دوماً بأبويها ، مداومة على صلاتها في أوقاتها»، منوهاً الذكر إلى أنها «كانت تصوم حتى ولو كانت تعيش حالة مرضية أو تمر وعكة صحية فى تعوقها عن الصيام ».

ولقد أشار من خلال التصريحات و السرد المتتابع من جانب على أنها «لم تكن تغالى في الصيام، و انما كانت تصوم السنن والنوافل مثل صيام الأيام البيض، وصيام الاثنين والخميس، حتى والدتها كانت تشفق عليها من تلك العبادات التى تقوم بها ، وكانت تقول رحمها الله لا أقطع شيئا كنت تعودت عليه منذ طفولتى »، مؤكدة على أنها «كانت محتفية بطالباتها محبوبة من تلميذاتها ، وتنظم لهم الجوائز وترد على أسئلتهم وحتى وهي في المنزل ».

ولقد استمر فى الاستطراد المواش والد المعلمة: "لله الحمد و المنه حيث قد توفاه المولى وهي صائمة، تؤدي رسالتها السانمية في مهنة التعليم وتقدم خدمة لبلدها السعودية بكل حب و تفان".