التخطي إلى المحتوى
وزارة التعليم السعودية توضح تفاصيل ومواعيد تطبيق الدراسة الدولية «PIRLS » لـ الصف الخامس الابتدائي
الدراسة الدولية «PIRLS »

تتأهب وزارة التعليم إلى تأدية الدراسة الدولية لقياس مجال تقدم القراءة في العالم "PIRLS" طوال الموسم الدراسي الجاري، من أجل إنشاء نشاطات تعديل الخطط الدراسية وفق أسس علمية ومعايير دولية، وتنقيح نتائج طلبة وطالبات المملكة في الامتحانات العالمية، وقياس معدلات الطلاب والطالبات ومقارنة النتائج بين الدول المساهمة، وذلك دعماً للخطط والإستراتيجيات والأعمال التجارية والبرامج التي تشارك في إعزاز معدّل نتائج المملكة في الشواهد العالمية، وتحقيق مستهدفات بصيرة المملكة 2030.

وستنفذ وزارة التعليم تطبيق الامتحان العالمي PIRLS على طلاب الصف الـ5 الابتدائي أثناء الفترة من 8 إلى 17 تشرين الثاني الآتي؛ من أجل قياس معدلات الاستيعاب القرائي للتلاميذ والتلميذات، ومقارنة النتائج بمستوى التأدية الدولي بين الدول المساهمة في الامتحانات التي تشرف فوق منها الإدارة العالمية لتقييم التحصيل التربوي (IEA).

وتساهم المملكة في ذلك الاختبار للدورة الثالثة من الامتحانات على التتابع في أعقاب دورتي عام 2011 و2016، التي كانت تطبق على تلامذة الصف الـ4 الابتدائي، وستُطبق لذلك العام الدراسي على طلاب الصف الـ5 جراء المصيبة، مع الالتزام بكافة الممارسات الاحترازية المعتمدة خلال تأدية الامتحان في المدارس.

وتأتي أنشطة وزارة التعليم في الاهتمام بالتعديل الخارجي عبر الإسهام في الامتحان العالمي PIRLS؛ كأحد أبرز الأدوات المرجعية التي تعين على التقدير والمراجعة والتطوير، وقياس تأدية الطلاب والطالبات بحسب مقاييس الإنجاز العالمية، وإعداد المدرسين وتدريبهم وتمهينهم في أساليب المدارسة والتعليم وإعداد امتحانات قياس التأدية وإجرائها، وايضا إعادة نظر وتحديث المناهج، والاستفادة من خبرات وتجارب الدول التي أحرزت نتائج متطورة في تلك الامتحانات.

وتبذل التعليم جهوداً هائلة في تدعيم مشاركة التلاميذ والتلميذات في الامتحانات العالمية وتحسين نتائجهم وتزويد معيار نواتج التعلّم، ولذا بالشراكة الفاعلة والمثمرة مع الأسر وأولياء الموضوعات، الذين يقومون بدور بارز وملموس في حث أبنائهم على الإسهام والإجادة في الاختبارات الدولية التي تشارك في تحويل ثقافة المجتمع ليغدو التأدية فيها منسجماً مع الأمنية، ومستجيباً مع الإمكانات والدعم المقدم من الوزارة، إضافة إلى الدور الهام والحيوي للمدرسين والمعلمات في تدريب الطلاب والطالبات على طبيعة تلك الامتحانات وطريقة أدائها، عبر تأدية نماذج من الامتحانات العالمية كجزء من اليوم الدراسي.

وتسعى الوزارة إلى ترقية أداء الطلاب والطالبات في الامتحانات العالمية، على يد العمل على مواءمة المناهج مع مطالب تلك الامتحانات على نحو تصاعدي، والإهتمام على التطبيقات والأنشطة التي تستهدف خبرات مهارية التفكير العليا، وإرجاع تجزئة التدابير الدراسية، وايضاً التعديل المهني للمدرسين عبر تقديم حقائب تدريبية وتحديثها دائما، والقياس والتنقيح في وضع دلائل ومستهدفات على صعيد المدارس والمكاتب والإدارات التعليمية، عن طريق نتائج الامتحانات المماثلة للاختبارات العالمية والتحصيلية بأسلوب دوري، إضافة إلى تدعيم دور نشاطات المراقبة التربوي في مؤازرة المدرسين لتلبية وإنجاز مستهدفات سنوية على نطاق المدارس والمكاتب والإدارات التعليمية.