التخطي إلى المحتوى
وزير التعليم السعودي يسبب ‫ارتياح في الأوساط التعليمية بعد المؤتمر الصحفي الرسمي .. ماذا كتب مغردي تويتر ؟
عودة الطلاب الي المدارس السعودية

وجد إشعار علني من وزير التعليم السعودي حمد آل الشيخ من خلال مؤتمر التعليم عن عن رجوع الدرسة حضورياً في التعليم الجامعي والتدريب التقني والمرحلتين المتوسطة والثانوية عقب حصولهم على جرعتي اللقاح، وايضاًًً تقديم الدروس من قبل معلمي الابتدائي عبر "مدرستي"، ارتياحاً كبيراً لمنحهم مساحة من التأهب.

عودة الطلاب الي المدارس السعودية

عودة الطلاب الي المدارس السعودية ، ومن خارج الوسط التعليمي، غرّد النجم "فايز المالكي" بقوله: "أعمال وجهود موفقة تجريها وزارة التعليم لعودة آمنة يراعى فيها الحال الصحي وتأمين الطلاب والطالبات ومعلميهم في الوقت نفسه الرجوع الجادة لسنة دراسي حديث بإذن الله، شكراً لكل منسوبيها".

عودة الطلاب الي المدارس السعودية ، وكتب الناشط في المجال التعليمي "أبوخالد": "تنظيمات بداية الموسم الدراسي الجديد التي صرح بها معالي وزير التعليم في لقاء التخابر الحكومي، وما وضحه من إنجازات وطنية نعتز بها؛ ومن استعدادات توازي أمنيات المجتمع؛ ومن حرص على مستقبل أبنائنا وبناتنا تعليمياً وصحياً.. يدعونا للفخر بالانتماء للمنظومة التعليمية وبقيادتها الفريدة".

وفي تويتة ثانية، أفاد: "الشكر لمقام ملك السعودية، ولسمو ولي عهده الأمين، ولمعالي وزير التعليم على ما تم إقراره من أساليب وطرق عمل للعودة تستهدف تأمين أبنائنا وبناتنا، واستمرار تعليمهم سواءً ما كان منها حضورياً أو من مسافة بعيدة.. ورعاية أوضاع من تبعد مدارسهم من المدرسين والمعلمات وتسهيل أعمالهم".

وأشترك ملتقى المدرسين والمعلمات بتغريدة قائلاً: "في أعقاب إنقضاء المؤتمر نسأل الله سبحانه وتعالى أن يكون عامنا الدراسي عاماً موفقاً ومسدداً في رحلة تعليم بلادنا، ونقدر نشاطات وزارتنا ومعالي الوزير في الفترة الاستثنائية التي مرت بها بلادنا والعالم أجمع.. ولعودة آمنة جميعنا بإذن الله سبحانه وتعالى في أنهى القابلية، وما توفيقنا سوى بالله".

وحضرت "لطيفة الدليهان" بتغريدة صبر عدداً من الرسائل، أفادت فيها "الرجوع للمدارس بحذر وعودة التلاميذ على فترات.. ربط تواجد المدرسين والمعلمات بطلابهم، وتوفير البديل التقني لمن لم يواصل الجرعات، ولن يمكن له التعليم بالمدرسة حضورياً، إعداد سليم، وعودة دراسية قبول، يكون له الحق في وزيرنا الحمد فوق منها".

وبحس المسؤولية التربوية والوطنية غردت "يسرى الجهني": "لا عتاب ولا عتب على وزير التعليم؛ فالمسؤولية عظيمة، وليست بالهينة، والحمدلله المملكة تبذل جهوداً هائلة عجزت عنها دول متطورة لتسهيل عملية التعليم مع ضمان سلامة الجميع.. لا إيذاء إن أتت قليل من الأحكام مقابل رغباتنا، لكنها حتما لم تأت عبثاً..‏ عوداً حميداً أبطال التعليم".

إقرأ أيضاً :