نظام الثلاثة فصول
نظام الثلاثة فصول

أظهر وكيل وزارة التعليم في منطقة العاصمة الرياض الدكتور محمد المقبل، المعايير التى تم النظر بها  على تطبيق نظام الثلاثة فصول وزيادة عدد أيام الدراسة بداخلها .

 

و فى ضوء ذلك فقد أشار وكيل وزارة التعليم بالمنطقة ، أن تحديد الأفضل للنظام التعليمي في السعودية حسب وقائع  نتيجة الدراسات الخاصة بالتعليم من ينها المعايير و الاسباب القادمة :

1- تحديد عدد الفصول .

2- البيئة التعليمية و المجتمعية المملكة والحالة الجوية.

على هذا الضوء فإن إعادة التوزيع بها مكتسبات عظيمة جداو تم التوافق على اعتماد القرار بناءاً على ضوء إجراء دراسات و مشاهدات مع التجارب العالمية سواء فى دولة  سنغفاورة أو فى دولة  فنلندا والتي تستفيد منها السعودية .

و صرّح وكيل التعليم المقبل، مشيراً إلى إعادة توزيع الفصول الدراسية في المملكة، بها مكتسبات متطلعه ، وفقاً لطبيعة البيئة في المملكة ، و خصوصاً أن أغلب الأنظمة العالمية ترتكز على أصول الدارسة بنظام الثلاثة فصول وليس الاعتماد على فصلين.

و أوضح وكيل وزارة التعليم بالمنطقة ، إن تطبيق نظام الثلاثة فصول سيعمل بجد خلال العام الدراسي وأيامه الفعلية، ما سيصبوا الى توضيح مجالا أوسع لتقديم مواد جديدة و مساهمات عديدة أيضًا زيادة مساحة التطبيق و التحقيق .

و اشار الى انه بخصوص المناهج المعدة حديثاً فقد أكد مسئول التعليم محمد المقبل، أن اللغة الإنجليزية سوف يتم تطبيقها بداية من الصف الأول الابتدائي، و تنمية المهارات الحياتية والأسرية ستكون من الصف الأول الابتدائي، كما ان المهارات الرقمية سوف نقوم بتفعيلها  بدءًا من الصف الرابع الابتدائي من المرحلة الابتدائية .

و استمر المقبل منوّهاً إلى أن التفكير الناقد سوف ييسّر إلى الطلبة في نهاية المرحلة المتوسطة والمرحلة الثانوية من التعليم السعودى .

و فيما مضى حيث أن وزارة التعليم  وثقت إثنى عشر معياراً على تطوير الخطط الدراسية والمناهج، والتي نصبو من خلالها أن تتوافق مع الثورة الصناعية الرابعة، و العمل على اكتساب الطلاب مهارات القرن الـ21 والإعداد لمهن الغد .

و صرحت وزارة التعليم السعودى من خلال المؤتمر الصحفى الخاص بها مشيرة إلى إنها سارت فى إتجاه نحو تطوير المناهج الدراسية ، والذى يصب فى ضوء  مواكبة السعودية للخطط التطويرية التعليمية  و العمل على تعزيز القيم الإسلامية و الشخصية الوطنية و تعميق الانتماء ، و ايجاد التنافسية العالمية ، و السير فى مركب الثورة الصناعية الرابعة ، و تقديم مناهج متسارعة و متقدمة تدعم اكتساب الطلاب مهارات القرن الحادى و العشرين  والإعداد لوظائف الغد التى يحتاجها الوطن .

و من خلال السياق المبرم حيث أشارت الوزارة  إلى أن من بين العديد و العديد من تطلعاتها كذلك لتطوير الخطط الدراسية و تطوير المناهج،  و العمل على إعداد الطلاب للقدرة فى الكسب على مقومات الاقتصاد المعرفي ، و النهوض نحو دعم تحقيق أهداف برنامج تنمية القدرات الانسانية .

و اللارتقاء نحو زيادة معدلات التوظيف ، ناهيك عن الاستجابة لللمرجو من التنمية و التغيّرات الت  تطرأ على المستقبل، و كذلك معالجة و دفن أسباب القصور و  الهون داخل المناهج الحالية  و السي وفق الخطط الضاغطة و المتفاعلة فى ضوء نتائج الاختبارات الدولية المنشودة .