محمد بن راشد
محمد بن راشد

بينت وأظهرت وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد لقطاع العمليات المدرسية في دولة الإمارات ، فوزية غريب، صباح اليوم لمراسل صحيفة النصر عن وضع وزارة التربية والتعليم من أجل عمل ثلاثة سناريوهات مستقبلية لمنظومة التعليم عن بعد، والتي مرتبطة كامل الأرتباط بحالة جائحة فيروس كورونا المستجد في الإمارات .

وفي سياق متصل فقد كشفت وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد لقطاع العمليات المدرسية في دولة الإمارات ، فوزية غريب، صباح اليوم لمراسل صحيفة النصر أن التعليم الأفتراضي سوف يستمر في حالة أستمرار وباء فيروس كورونا في الإمارات.

واضافت وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد لقطاع العمليات المدرسية في دولة الإمارات ، فوزية غريب، صباح اليوم لمراسل صحيفة النصر أن سيناريو عودة التعليم المباشر بنسبة لا تزيد عن 50%، بالإضافة إلى سيناريو الدمج بين التعليم المباشر والافتراضي سوف يكون مستمر في حالة استمرار محاربة الدولة لفيروس كورونا.

وتفصيلاً، فقد بينت وأظهرت وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد لقطاع العمليات المدرسية في دولة الإمارات ، فوزية غريب، صباح اليوم لمراسل صحيفة النصر  ، خلال الجلسة الرمضانية الافتراضية التي نظمتها جائزة خليفة في دولة الإمارات ، وذلك تحت عنوان التعليم عن بعد الرؤية والتوجيهات"، أن السيناريو الأول مرتبط باستمرار وباء فيروس كورونا المستجد "كوفيد 19"، حيث سوف يكون التعليم الافتراضي عن بعد بنسبة تصل الي ١٠٠% ، وسوف يكون التعليم الذكي هو محور التعليم في جميع أنحاء الإمارات.

بينما فقد كشفت وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد لقطاع العمليات المدرسية في دولة الإمارات ، فوزية غريب، صباح اليوم لمراسل صحيفة النصر أن السيناريو الثاني يعتبر خاص بالمرحلة الانتقالية بعد نزوح فيروس كورونا في الإمارات وتعافي جميع المواطنين في الإمارات من ذلك الوباء ، حيث سوف يتم تطبيق التعليم التقليدي بشكل تدريجي بحيث يعود التعليم المباشر بنسبة تتراوح ما بين 30% إلى 50%.

وأشارت وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد لقطاع العمليات المدرسية في دولة الإمارات ، فوزية غريب، صباح اليوم لمراسل صحيفة النصر إلى أن السيناريو الثالث عبارة عن خطة تطويرية تسعى وزارة التربية والتعليم الإماراتية إلى تنفيذها في حال عودة الحياة إلى طبيعتها قبل "كورونا" وتتضمن الخطة دمج نوعين من التعليم، الأول هو التعليم بشكل مباشر وطبيعي (الصف الدراسي)، والثاني هو التعليم الافتراضي عن بعد، ولكن سوف يتم ذلك بنسبة وتناسب، فقد يكون نسبة التعليم المباشر 70% والتعليم الافتراضي عن بعد بنسبة 30%، وذلك حتى نستطيع أن نواكب التطور التكنولوجي والتحول إلى التعليم الرقمي في الدولة.

وكشفت وكيل وزارة التربية والتعليم المساعد لقطاع العمليات المدرسية في دولة الإمارات ، فوزية غريب، صباح اليوم لمراسل صحيفة النصر  : "كل خطة، عتبر لها مدى زمني معين، فإذا استمر انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء الإمارات سوف تكمل وزارة التربية والتعليم في تنفيذ التعليم عن بعد للعام الدراسي القادم ٢٠٢١ ، أما إذا انقضت تلك الجاحة العالمية سوف يخضع التعليم في الإمارات لسيناريو المرحلة الانتقالية والتي قد تكون ستة أشهر من العام الدراسي القادم ٢٠٢١ ، فيما سيتم العمل على رسم الخطة المستقبلية بعد عام علي المدي التقربي من عودة الحياة الي طبيعتها مرة أخري وذلك بعد دراسة العام الدراسي".