الألومنيوم
الألومنيوم

تراجعت أسعار الألومنيوم طوال تداولات اليوم الخميس حتى الآن اقترابها من أعلى معدلاتها منذ نحو عشر سنين في وجود مبالغة المخاوف من التضخم ووجود دلائل على تضرر إصدار الألومنيوم في قليل من أنحاء آسيا؛ نتيجة لـ بلاء فيروس كوفيد 19 المستجد.

وتراجعت أسعار المواد المعدنية اللازمة في مدينة لندن اليوم مع انكماش مؤشر مديري مشتريات قطاع الصناعة في ماليزيا إلى أدنى له منذ أكثر من عام. مثلما انكماش مؤشر مديري مشتريات قطاع الصناعة في فيتنام والهند اللتين تضررتا بقوة من مصيبة Covid 19 إلى أدنى من خمسين نقطة؛ ما يوميء إلى تقهقر النشاط الاستثماري للقطاع.

وفي الصين أوقفت السلطات قليل من مصانع الألومنيوم شمال البلاد لتقليص قذارة الرياح طوال احتفالات الحزب الشيوعي الوالي في الصين بعبور مائة عام على تأسيسه، على حسب سوق شنغهاي للمعادن اليوم. مثلما انكماش مؤشر كايشين لمديري مشتريات قطاع الصناعة في الصين أثناء الشهر السابق إلى أصغر من التنبؤات مسجلًا 3ر51 نقطة، وهو الذي يوميء إلى تباطؤ تزايد نشاط القطاع.

ونوهت وكالة بلومبرج للأنباء على أن المتعاملين في سوق الألومنيوم يدرسون الشواهد على تباطؤ المطلب على المعدن في آسيا، بنظير ازدهاره في أنحاء أخرى من العالم، الأمر الذي ساعد في تزايد التكاليف فضلا على ذلك احتمالات تشديد السياسة المالية في دول العالم من مبالغة الضغوط التضخمية.

مثلما ظهرت المعلومات الاستثمارية تغير للأحسن ثقة مؤسسات الصناعة الكبرى في اليابان بينما دام إزدهار قطاع الصناعة في الصين وهو الذي يعزز أحاسيس التفاؤل في سوق المواد المعدنية.

وتراجع ثمن طن الألومنيوم اليوم بقدر 3ر1% إلى 50ر2491 دولار لكل طن، بعدما كان قد فهرس 2501 دولار لكل طن في الساعة الثالثة و42 دقيقة عشية في بورصة لندن للمعادن. وقد كان الألمونيوم قد شطب معاملات الثلاثاء لدى أعلى درجة ومعيار له آب 2011. مثلما سجلت أسعار النحاس تحويلًا بسيطًا، وتراجعت أسعار الزنك والنيكل.