منطقة صناعية في سلطنة عُمان
منطقة صناعية في سلطنة عُمان

صرحت وكالة المستجدات السعودية الحكومية أن المملكة تدرس مورد رزق مكان صناعية في سلطنة عمان وأن البلدين ناقشا المسألة أثناء جلسات التفاهم استثمارية.

وقالت الوكالة البارحة يوم الاربعاء إن مسؤولين مواطنين سعوديين وعمانيين التقوا سبق ذاك الشهر لنقاش فرص الاقتصاد ودارت مباحثات ذلك الأسبوع بشأن «آفاق التعاون وفرص التكامل في الأنحاء الاستثمارية المختصة بين المملكة والسلطنة».

وقابل الأمين العام لهيئة المدن والمناطق الاستثمارية المخصصة نبيل خوجه بالعاصمة السعودية بوكيل وزارة التجارة والصناعة ونشر وتعميم الاقتصاد في سلطنة عمان عريقة الصمصامية، والوفد المصاحب لها، إذ بحث الطرفان آفاق التعاون وفرص التكامل في الأنحاء الاستثمارية المختصة بين المملكة والسلطنة.

واستعرض خوجه دور الإدارة لكونها المظلة التنظيمية التي تكفل مواءمة مشروع الأنحاء الاستثمارية المختصة مع مشاهدة المملكة 2030 والإستراتيجيات الوطنية.

وتتبنى السعودية تدبير إنماء اقتصادية طموح (بصيرة 2030) مقصدها تنويع موارد الاستثمار بعيدا عن البترول، في حين طرحت عمان حديثا تدبير متوسطة الأجل لمنع ديونها التي شهدت ازدياد متعجلة في الأعوام القليلة الفائتة.

ويسعى البلاد والمدن لجلب الاقتصاد الغير عربي في ظل جهودهما للإصلاح.

وأوضحت وكالة الأخبار السعودية «إن المؤتمر ناقش دراسة فرصة تأسيس مكان صناعية سعودية في عمان بحيث يقوم المنحى السعودي بتحسين وتشغيل ومنفعة المساحة، وتشييد مجريات لوجستية لنقل السلع بين الأنحاء الاستثمارية المخصصة السعودية والعمانية».