التخطي إلى المحتوى
مميزات نظام التخصيص الذى أصدره ولي العهد محمد بن سلمان إلى المقيمين و المواطنين بالفيديو
فوائد و مزايا التخصيص

 كل ما تريد العلم به حول نظام «التخصيص» المميزات و الهدف من تطبيقه و العمل به . 

أعلن مجلس الوزراء السعودى في شهر مارس / آذار الفائت عن موافقته ببدء تنفيذ منظومة “التخصيص”، في إطار منظومة رؤية المملكة السعودية 2030.

ما هو التخصيص؟

التخصيص هو برنامج إشراك القطاع الخاص السعودى ، في المشاريع التي تجريها المملكة بهدف إعزاز درجة ومعيار الخدمات للمواطن والمقيم.

فوائد التخصيص

من أهم مزايا التخصيص للمواطن هو خلق نمط من التسابقية بين مؤسسات القطاع المختص، بهدف تقديم أجود وظيفة خدمية وبأجود التكاليف بهدف نيل رد الزبائن.

توفير الوظائف

ويقصد البرنامج لادخار الوظائف بواسطة إدخار أكثر من 4200 حرفة قريبة العهد للمواطنين، عن طريق المشروعات التي ستطلقها إدارة الدولة والتي من بينها 6 مشاريع لتحلية المياه في العدد الكبير من أنحاء المملكة.

ومن جهته، أفاد وزير المالية للمملكة محمد بن عبدالله الجدعان، إن منظومة التخصيص تصبوا إلى خلق جو تتيح بزيادة قدر ومستوى الخدمات الواجهة للمواطن والمقيم، ووضع المطواعية الضرورية في المناخ التنظيمية والاستثمارية لمشاريع التخصيص بالمملكة، وبما يحاول أن ويٌعزز تطبيق هذه الأعمال التجارية في إطار ظروف بيئية تنظيمية واستثمارية جاذبة ومٌحفزة للاستثمار على النطاق القصير والطويل.

ولفت الجدعان، على أن نسق التخصيص، سيعمل على تدعيم مشاركة القطاع المختص في الاستثمار وتوفير وإتاحة الفرص الاقتصادية في مواجهته بواسطة تجهيز الممارسات المٌتعلقة بمشاريع التخصيص وتيسير تقديم هذه الفرص للقطاع المختص على نحو شفاف وعادل ونزاهة الممارسات المتعلقة بالعقود، وتزويد معيار شمولية وتميز الخدمات وكفاءة المناشئ ذات العلاقة بمشاريع التخصيص، وتنقيح درجة ومعيار إدارتها.

تدعيم التقدم الاقتصادي

وسيسهم النسق في تدعيم التقدم الاستثماري من خلال دعم طرح نشاطات ومشاريع التخصيص والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص في مواجهة المستثمرين من القطاع المخصص سواًء الأهلي أو العالمي والتي يدعمها المركز القومي للتخصيص، مشيرا إلى أن المركز القومي للتخصيص هو المنحى الخاصة بتأدية نمط التخصيص بالتعاون والتنسيق مع القطاعات المستهدفة واللجان الإشرافية لتلك القطاعات.

تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030

ويتوقع أن أن يعمل على نمط التخصيص أنشطة نسق التخصيص في تحري مستهدفات مشاهدة المملكة 2030 التي ستسهم بحول الله في تقديم الإجابات المبتكرة للاقتصاد الإقليمي وموازنة الجمهورية، والقدرة على التغير في جلب المشروعات الاستثمارية المحلية والدولية والتي ستساهم في خلق فرص وظيفية للمواطنين، وستبرز البصيرة دور المملكة الاستثماري في متباين القطاعات التنموية، مثلما سينفذ المركز القومي للتخصيص نشاطات وفرص التخصيص في 16 قطاع لتقديم أجدر الخدمات بحسب غايات بصيرة المملكة 2030.

وشدد الجدعان، أن مشاهدة المملكة 2030 تعني بتدعيم الاقتصاد في الاستثمار الوطني وخلق الفرص الاقتصادية الجاذبة للقطاع المخصص وغلاء إشتراكه في الناتج الأهلي لتدعيم استدامة اقتصاد المملكة.

و للإطلاع على المزيد شاهد الفيديو :

التخصيص لا يترك تأثيره على مجانية التعليم

في حين أفاد وزير الإعلام المكلف، الطبيب ماجد القصبي، إن البلد ملتزمة بمجانية التعليم والصحة لكل المدنيين، وانعدام وجود أي قام بالتوجه لفرض ضرائب على المستفيدين في القطاعين.

وشدد القصبي، في المحفل الصحفي بطولة منافسات الدوري للتواصل الحكومي، أن برنامج التخصيص لا يقصد أن تصبح الخدمات الواجهة في المستشفيات والمدارس مقابل مالي، مضيفاً “أن البرنامج يستهدف إعزاز جدارة التشغيل وتجويد نوعية الخدمات التي تُرِجل للمواطنين والمقيمين”.


وفى نفس التوجه ، شدد مساعد الرئيس للتسويق الاستراتيجي وهيئة المعرفة بالمركز الوطني للتخصيص، هاني الصائغ أن المقصد الأساسي من التخصيص هو إعلاء مساهمة القطاع المخصص بالناتج الأهلي من أربعين % إلى 65 %، ولذا في إطار مشاهدة المملكة 2030.

وأزاد أثناء محفل مع قناة “المملكة العربية المملكة السعودية”، أنه لتلبية وإنجاز ذلك المبتغى ينبغي أن وجود غفيرة أساليب وطرق عمل، من داخلها عملية “التخصيص”، بهدف إعطاء دور أضخم للقطاع المختص في الاستثمار، مبيناً أن القطاع المختص باستطاعته أن إعلاء من معدّل الوظيفة الخدمية الواجهة للمواطنين والمستفيدين، وباستطاعته أن تزايد جدارة التشغيل.

ولطم مثالا بمطاحن الدقيق التي تحولت إلى 4 مؤسسات، إذ تم خصخصة شركتين منها، وحالي متابعة عملية التخصيص.

وشدد أن القطاعات المستهدفة هي “الصحة- المناخ والمياه- البلديات والإسكان- الطاقة – النقل – الداخلية- الاتصالات- التعليم- شعيرة فريضة الحج والعمرة- الموارد الآدمية)،موضحاً أن المقصد الأساسي من التخصيص هو إعلاء مساهمة القطاع المختص بالناتج الإقليمي من أربعين % إلى 65 %، ولذا في إطار مشاهدة المملكة 2030.

وفسر أن القطاع المختص باستطاعته أن إعلاء من درجة ومعيار الوظيفة الخدمية الجانب الأمامي للمواطنين والمستفيدين، وباستطاعته أن تزايد جدارة التشغيل.