التخطي إلى المحتوى
السعودية تعلن إتمام صفقة أنابيب أرامكو بقيمة 12.4 مليار دولار مع ائتلاف دولي
صفقة أنابيب أرامكو

أفصحت مؤسسة أرامكو السعودية وائتلاف عالمي من المستثمرين يمزج بين كلٌّ من إي آي جي ومنشأة تجارية مقايضة للاستثمار عن تشطيب صفقة سيطرة الائتلاف على حصة تقدر بـ49 % في مؤسسة أرامكو لإمداد الزيت الخام، واحدة من المؤسسات الموالية لأرامكو المملكة العربية المملكة السعودية، التي تم تأسيسها مرجأًا، بنظير 12.4 مليار دولار.

وذكرت مؤسسة شركة أرامكو في كلام صادر، في وقت متأخر من الجمعة، أن الائتلاف يشتمل على طائفة كبيرة من المستثمرين من أمريكا التي بالشمال، وآسيا، والشرق الأوسط.

ونوهت، حتّى ذاك الاقتصاد طويل الدومين من قبل الائتلاف يؤكد على الإمكانية الاقتصادية التي توفرها خطوط أنابيب أرامكو السعودية ذات اللزوم الدولية، وأمنيات المنشأة التجارية الصلبة على المجال الطويل.

وكجزء من العملية التجارية، التي أُعلن عنها في نيسان 2021، دخلت مؤسسة أرامكو لإمداد الزيت الخام وأرامكو السعودية في اتفاقية استئجار واسترداد تأجير لشبكة أنابيب البترول الخام الموالية لأرامكو المملكة العربية المملكة السعودية مدتها 25 عامًا.

ومن جهة أخرى، ستحصل مؤسسة أرامكو لإمدادات الزيت الخام بدورها على تعرفة مدفوعة من أرامكو السعودية عن أحجام الزيت الخام التي تتدفق عبر الشبكة، وتكون هذه التعرفة متعلقة بحد أقل مقبول لكمية هذه الأحجام.

وستحتفظ أرامكو السعودية بحصة أغلبية نسبتها 51 في المائة في المؤسسة العصرية.

وستستمر أرامكو السعودية محتفظةً بملكية شبكة خطوط الأنابيب بأسلوبٍ كاملٍ مع الهيمنة التشغيلية الكاملة فوقها، مثلما لن تفرض تلك العملية التجارية أي قيود على المنشأة التجارية من إذ حجم الإصدار الفعلي للزيت الخام والتي تخضع لقرارات الإصدار التي تتخذها السعودية.

وصرّح رئيس أرامكو المملكة العربية المملكة السعودية وضخم إدارييها التنفيذيين، أمين بن حسن الناصر قائلًا: "يسعدنا توقيع تلك الاتفاقية التجارية مع الائتلاف العالمي.. فالاهتمام بالإسهام الذي تلقيناه من المستثمرين هو دليلٌ على الثقة ذات البأس بأعمالنا واستدامتها على المجال الطويل والنظرة الجيدة والمحفزة لآفاقها المستقبلية".

وتابع الناصر، أن تلك الاتفاقية التجارية تعكس التكلفة الضخمة لأصولنا وتعتبر واحدة من أكثر اللحظات التاريخية في سفرية أرامكو المملكة العربية المملكة السعودية لتحسين محفظة أعمالها ومشاريعها الاقتصادية وتحقيق فرص التقدم.

وشدد، متابعة المؤسسة خططها لاستكشاف الفرص للاستفادة من قدراتنا السبّاقة في تصنيع الطاقة، وجر الفئة الأنسب من المشروعات الاستثمارية إلى المملكة التي تتوافق أيضًا وبمظهرٍ استراتيجي مع حملة برنامج (شريك).

من جانبه أفاد النائب الأعلى للتطوير المؤسسي في أرامكو السعودية، عبدالعزيز بن محمد القديمي: "سوف تعتمد تلك العملية التجارية على البنية الأساسية لخطوط أنابيب أرامكو السعودية ذات المعدّل العالي لتلبية وإنجاز سعر مضافة وتعزيز درجة ومعيار العوائد للمساهمين، الأمر الذي يعزز إنصياع شركتنا ومقدرتها على التكيّف في وجود تغيٌرات أماكن البيع والشراء".

من جهته، ذكر رئيس مجلس الهيئة، المدير التنفيذي لـ (إي آي جي)، روبرت بلير توماس: "نظن أن تلك هي أهم عملية تجارية للبنى التحتية على نطاق العالم، ويسعدنا أن نشاهد مراعاةًا مشتركًا من قبل الكثير من المستثمرين الدوليين البارزين".