التخطي إلى المحتوى
السعودية تتأهب لكي تصبح مركز لوجستي لتصدير منتجات الشركات الدولية
وزير الاستثمار خالد الفالح

خطوة جديدة نمن اجل انفتاح الأقتصاد السعودي علي الأقتصاد العالمي في ظل تعافي السعودية من أزمة فيروس كورونا وبدء عودة الحياة الي طبيعتها حيثُ تتأهَّب السعودية لكي تصبح مقرًا من اجل تصدير منتجات الشركات العالمية، وذلك في إطار استراتيجية الاستثمار الوطني الجديدة ، والتي تتضمن أربعون مبادرة، بما في ذلك افتتاح مناطق اقتصادية جديدة، بحسب «بلو نيوز».

وفي ظل بدأ السعودية مرحلة التعافي من فيروس كورونا ، ودون أن يتم وضع إطارًا زمنيًا، كشف وزير الاستثمار خالد الفالح إنَّ «السعودية سوف تشهد افتتاح المناطق الاقتصادية في القريب العاجل ». لكنه بين وأظهر أنَّ السعودية ترغب في امتلاك قدرة توفير سلاسل التوريد الدولية؛ مشيرًا إلى أنَّ فرصة تحقيق ذلك متاحة في الوقت الحالي .

السعودية تتأهب لتصبح مقرًا لتصدير منتجات الشركات العالمية

وأشار وزير الاستثمار خالد الفالح إلى أهمية التحول الرقمي، والمناطق اللوجستية في السعودية ، وتطوير قطاع السياحة في المملكة مع تطوير القطاع الصناعي ، وخلق مناطق اقتصادية كبيرة خاصة للقطاعات التقليدية، كعنصر أساسي للاستثمار في السعودية.

تلعب المملكة العربية السعودية هذا الدور الريادي الاقتصادي في تحسين الأوضاع الأقتصادية خصوصاً بعد أن تأثرت بشكل كبير في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا ( كوفيد -19 ) وتأثيرة المبالغ علي قطاع الصناعة في جميع دول العالم.