التخطي إلى المحتوى
ولى العهد محمد بن سلمان ... اطلاق برنامج تنمية القدرات البشرية تحت مظلة رؤية المملكة 2030
محمد بن سلمان

من الأخبار التى تعلنها وكالة الانباء السعودية واس و التى أعلنت على إصدار أخير من جانب سمو ولى لعهد نائب رئيس مجلس الوزراء و وزير الدفاع محمد بن سلمان من اطلاق برنامج التنمية البشرية للقدرات .

من خلال النظر الى القرار الحالى حيث قد أطلق صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العز يز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء السعودى رئيس لجنة برنامج تنمية القدرات البشرية، اليوم، برنامج تنمية القدرات البشرية، أحد برامج تحقيق رؤية المملكة العربية السعودية 2030م، والذي هو بمثابة استراتيجية وطنية تعمل على استهداف تعزيز تنافسية القدرات البشرية الوطنية فى الشق المحلى و الشق العالمى باغتنام الفرص الواعدة التى تنتج عن الاحتياجات المُتجددة والمُتسارعة فى الحياة .

انطلاق برنامج تنمية القدرات البشرية برعاية ولى العهد محمد بن سلمان

و على هذا فقد أفاد سمو ولي العهد محمد بن سلمان :" يمثل برنامج تنمية القدرات البشرية، أحد برامج تحقيق رؤية المملكة السعودية لعام 2030م، استراتيجية وطنية ترنوا نحو تعزيز تنافسية القدرات البشرية الوطنية فى الجانب المحلى و الجانب العالمى ليصير المواطن مستعداً لسوق العمل الحالي والمستقبلي بقدرات قوية وطموحة تنافس العالم. وذلك عن طريق : تعزيز القيم، وتطوير المهارات الأساسية ومهارات المستقبل، وتنمية المعرفة لدى الفرد البشرى ".

و فى سياق متتالى حيث قد أضاف سموه:" عن طريق ثقتى الواضحة بقدرات كل مواطن سعودى ، فقد تم تطوير هذا البرنامج ليكون ملبياً لكل احتياجات وطموح جميع شرائح المجتمع، عن طريق تطوير رحلة تنمية القدرات البشرية بداية من مرحلة الطفولة، بالمرور الى فترة الجامعات والكليات والمعاهد التقنية والمهنية، و بالوصول تالياً إلى سوق العمل السعودى ، بهدف إعداد مواطن طموح يمتلك كافة القدرات المهارية و القدرات المعرفية، ليواكب المتغيرات المتجددة لسوق العمل، مما يساعد في بناء اقتصاد قوى قائم على الأطر و المعايير فى المهارات والمعرفة وأساسه رأس المال البشري بالملمكة ".

و بالاستكرار فى اللقاء المؤتمرى فقد تابع ولى العهد السعودى د:" و تشتمل خطة البرنامج 89 مُبادرة بهدف تحقيق ستة عشر هدفًا استراتيجيًا من أهداف رؤية المملكة 2030م، و تحتوى على استراتيجية البرنامج ثلاث ركائز أساسية وهي الركيزة الاولى و هى تطوير أساس تعليمي متين ومرن للجميع، و الركيزة الثانية هى الإعداد لسوق العمل المستقبلي محلياً وعالمياً، و الركيزة الثالثة هى إتاحة فرص التعلم مدى العمر ".

و أشار صاحب السمو بن سلمان علا أنه تشمل مبادرات البرنامج الموزعة على الثلاث ركائز مبادرة تعزيز التوسع في رياض الأطفال التي ستساهم في تطوير و اعلاء قدرات الأطفال منذ سن مبكرة، بالاضاقة كذلك الى إلى تنمية مهاراتهم الشخصية و المعرفية ، و تشتمل الاسترلتيجية على مبادرة التوجيه والإرشاد المهني للطلبة للالتحاق بسوق العملالمحلى و العالمى والتي تهدف إلى تمكين الطلبة من تحديد توجهاتهم المهنية عن طريق تزويدهم بجوانب المعرفة والمهارات لرسم خطة التنمية الشخصية الخاصة لديهم ، والتي سيكون لها تأثير بالغ في إعدادهم لسوق العمل المستقبلي محلياً وعالمياً، بالإضافة إلى اشارة سموه الكريم الى عدد من المبادرات التي تصبوا نحو تطوير وتأهيل المهارات عن طريق المساهمة في إتاحة فرص التعلم طيلة الحياة لرفع معدلات التوظيف للمواطنين وتمكين المبدعين و رواد الأعمال من أجل بناء مواطن لكى يمتلك كافة القدرات والمهارات اللازمة لسوق العمل الحالي والمستقبلي بالشأن المحلى و الشأن العالمى .

و فى النهاية فى المقال حيث ننوه بالذكر على أن مبادرات برنامج تنمية القدرات البشرية توفر كثيرًا من الفرص التي تكسر الابواب المغلقة لبناء قدرات وطنية تستطيع المنافسة بقوة لترتكز على أساس تعليمي قوى ، كما تساهم المبادرات في تعزيز القيم المستهدفة منذ سن مبكرة مثل قيم الوسطية والتسامح، والعزيمة والمثابرة، والانضباط والإتقان، بما يحقق قيم المواطنة العالمية ويعزز من تنافسية وقدراتالفرد المدنى .