التخطي إلى المحتوى
السعودية تنوي تخفيض استهلاك البنزين والوقود 25% من خلال استراتيجية النقل الحديث
استراتيجية النقل الحديث تستهدف الوقود

صرح رميح بن محمد الرميح، رئيس الهيئة العامة للنقل السعودية، أنه بالاعتماد على جدارة وفعالية وتكامل أشكال النقل الجديدة ستلمس المملكة هبوطا في استهلاك المحروقات بقدر 25 في المائة.

و قد أوضح رميح بن محمد الرميح، رئيس الهيئة العامة للنقل السعودية ، على هامش تدشين الخطة المدروسة الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية في المملكة السعودية ، اليوم أن المخطط ستعمل على صعود في حصة النقل العام من مجمل الرحلات في المدن إلى خمسئة بالمائة، وفقاً للحساب المعترف به رسميا لوزارة النقل السعودية على "Twitter".

وبين رميح بن محمد الرميح، رئيس الهيئة العامة للنقل السعودية ، أن شبكة النقل ستربط على أكمل وجه بين الموانئ والمطارات والمناطق اللوجستية في المملكة من شرقها إلى غربها عبر مشروعات الكوبري البري، مثلما أننا نستخدم التكنولوجيا للرقابة على حركة زيادة عن مليون حافلة على طرقها.

وقال عمر حريري، رئيس الهيئة العامة للموانئ، طوال المقابلة، بأن الموانئ تلعب دوراً هاماً في حركة التجارة العالمية والصناعة الوطنية إذ يجتاز عن طريقها زيادة عن 70 % من واردات المملكة وأكثر من 95 % من صادراتها.

وبين عمر حريري، رئيس الإدارة العامة للموانئ ، أن المملكة تستهدف ازدياد مناولة الحاويات إلى أربعين مليون صندوق مرة كل عامً بحلول عام 2030 من 9.5 مليون وعاء مرة كل عامً بالوقت المتواجد.

وفي ثلاثين حزيران 2021، أطلق وريث الحكم وولي العهد السعودي صاحب السمو الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، اليوم يوم الثلاثاء، الاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية.

واحتوت الأهداف للاستراتيجية الوطنية للنقل والخدمات اللوجستية السعوديةالجديدة الوقوف بالمملكة العربية السعودية لتصير في الرتبة الخامسة دولياً في الحركة العابرة للنقل الجوي، وتدشين ناقل وطني حديث، بما يمكن القطاعات الأخرى مثل شعيرة فريضة الحج والعمرة والسياحة من تحري مستهدفاتها الوطنية