التخطي إلى المحتوى
المملكة السعودية " هيئة الاتصالات "تبدأ تطبيق الغرامات عند بيع أجهزة اتصالات المخالفة
عقوبة مخالفة بيع و توريد أجهزة الاتصالات

أقر اليوم صاحب السمو محمد بن سلمان من إصدار أمر ماكى ينص على البدء فى تطبيق الغرامات المعتمدة الى كل من يقوم ببيع أجهزة إتصال المخاتلفة و تضمنت الغرامات و العقوبات على التالى .

العاصمة السعودية الرياض – مباشر: أفصحت جمعية الاتصالات وتكنولوجية البيانات بالمملكة العربية السعودية، اليوم على انتهاء الوقت الإضافي التصحيحية لاستيراد وبيع أدوات الاتصالات المخالفة وبدء الشغل على تنفيذ الجزاءات و الغرامات التي تبلغ إلى خمسة و عشرين مليون ريالا سعودى وفق نمط الاتصالات لدى مراقبة أي منها في أماكن البيع والشراء المحلية بطريق غير نظامية .

و نصحت المؤسسة العامة لجمعية الاتصالات وتكنولوجية المعلومات السعودية ، في بيان لها، موردي أدوات الاتصالات من إستيراد وتقسيم وبيع الأجهزة المخالفة للمواصفات المعتمدة من المصلحة، ومن داخلها معدات الاتصالات غير المرخصة وأجهزة مقويات الشبكة غير الشرعية ، و ذلك لتفادي الإجراءات العقابية المعلنة فى هذا السياق .

ولفتت المصلحة، على أن الوقت الإضافي دامت لبرهة ستين يوما تخللها مجموعة من الجولات التفتيشية على متاجر ومحلات الاتصالات؛ لتأكيد الأثر البالغ الذي تُلحقه الأجهزة المخالفة على تميز الاتصالات؛ إذ تتسبب مقويات الشبكة المخالفة في إحراز تداخلات راديوية تنعكس على نحو سلبي على خدمات الاتصالات المتنقلة، مثلما تسبب هبوط درجة ومعيار الخدمات عند الأعضاء المجاورين لهذه الأجهزة المخالفة.

يقال أن الإدارة توفر عن طريق موقعها الإلكتروني خدمة "تراخيص الأجهزة" التي تمكن من صانعي لوازم الاتصالات وتكنولوجية البيانات ومورديها من التيقن من مماثلة و مسايرة أجهزتهم للمواصفات الفنية ، قبل تَوريدها للمملكة السعودية ، أو تصنيعها.