الإذان الممنوح حاليا لشركة هواوي ينتهي الاثنين المقبل

تناقلات وسائل الأعلام العالمية صباح اليوم أن الولايات المتحدة الأمريكية سوف تمدد إذنا يسمح لجميع شركاتها التعامل مع شركة هواوي الصينية.

وفي سياق متصل فقد كشفت صحيفة نيويورك تايمز، نقلا عن بعض المصادر المطلعة صباح اليوم السبت ، إلي أنة من المتوقع أن تقوم واشنطن بمد إذناً لكي يسمح لجميع الشركات في الولايات المتحدة الأميركية في الأستمرارية للعمل من خلال ممارسة نشاطها مرة اخري مع شركة هواوي تكنولوجيز الصينية.

وفي ذلك الصدد فأن المصادر قد كشفت ايضاً أن ذلك الأذن لن يكون طويلاً حيثُ من المتوقع أن ينتهي يوم الأثنين المقبل.

لكن علي الجانب الأخر فقد كشف مصدر سابق في وزارة التجارة الأميركية لموقع صحيفة النصر إلي أنة من المتوقع أن يمتدد ذلك الأذن الي فترة زمنية كبيرة بناءً علي تصريحات الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب.

وأضافت المصادر ايضاً الي أن ذلك القرار الأخير من الممكن أن يتغير من الحين الي الأخر وذلك في ضوء المحادثات التجارية الأخيرة والمستمرة بين واشنطن وبين بكين.

الولايات المتحدة الأمريكية تمدد إذنا يسمح لشركاتها التعامل مع هواوي

يذكر أنة في نهاية شهر أكتوبر السابق ، قامت الهيئات التنظيمية في الولايات المتحدة الأميركية، بأقتراح قوانين جديدة من أجل منع شركات الاتصالات في الولايات المتحدة الأمريكية من القيام بشراء معدات من شركة "هواوي" الصينية وشركة "زد تي إي" الصينية.

من جانبخها فقد كشفت لجنة الاتصالات الفيدرالية ، صباح اليوم السبت إن تلك القوانين السابقة التي سوف يتم التصويت عليها في يوم التاسع عشر من شهر نوفمبر الحالي ، تعتبر جزءا من مبادرة لـ"حماية شبكات الاتصالات في الولايات المتحدة الأمريكية".

من جانبها فقد كشفت لجنة الاتصالات الفيدرالية أن الشركتان الصينيتان في الوقت الحالي متهمتان أمام القضاء الأمريكي بتشكيل تهديد أمني علي الولايات المتحدة الأمريكية ، وذلك بسبب علاقة تلك الشركات القوية بحكومة بكين.

من جانبها فقد أعلنت شركة "هواوي" الصينية وشركة "زد تي إي" الصينية أنه ليست علي علاقة قوية مع حكومة بكين الحالية وأنها مهتمة فقط بمجال عملها وأن الحكومة الصينية لا تتدخل في سياسات تلك الشركات.

من جانبها فقد كشفت واشنطن عن قلقها الشديد من كافة أن أجهزة شركة هواوي والتي تحتوي علي بعض الثغرات الأمنية والتي تسمح لبكين في التجسس على حركة الاتصالات الأمريكية والعالمية الأمر الذي جعل الولايات المتحدة الأمريكية القيام بالضغط علي كافة حلفائها من اجل حظر استخدام منتجات جميع الشركة الصينية.