الشركات الصغيرة والكبيرة
الشركات الصغيرة والكبيرة

الجميع يعلم مدي تاثيرفيروس كورونا علي الأقتصاد والتي تسبب في الكثير من الشركات الأقتصادية وذلك نظراً لعدم وجود حركة أقتصادية ، والكثير من الشركات أقرت في إجراءات تقشفية بدأت بـتصفير الإجازات مدفوعة الأجر لكافة العاملين الوافدين، مرورا بخفض رواتب موظفيها بنسب تراوحت بين 30% وحتى 65% بعضها لشهرين وأخرى لثلاثة وأربعة أشهر وصولا لإنهاء عقود العاملين بها.

وفي سياق متصل فقد جاءت إجراءات خفض الرواتب ومنح الموظفين إجازات من دون أجر شهري مخالفة الي القانون ،حيث أنه “سواء كان عقد العمل محدد المدة أو غير محدد المدة لا يجوز تخفيض أجر العامل خلال فترة سريان العقد ويعتبر باطلا بطلانا مطلقا.

وفي ذلك الصدد فقد حذرت وزارة العمل في الفترة السابقة من إنهاء عقود الوافدين قصريا، ودعت المؤسسات والشركات في القطاع الخاص الحفاظ على عمالتها، حيث تلقت وزارة العمل  العديد من الشكاوى أغلبها لعاملين في قطاع المطاعم تتعلق بخفض الراتب أو إنهاء العقد بشكل تعسفي.

بينما فيما يتعلق بالعاملين في المهن الحرة، فالجميع في الوقت الحالي داخل تلك الوظائف مصيرها مجهول، لكن بعد ظهور اللقاح الجديد سوف يكون هناك مفاجآت عديدة، حيث لا أحد يعلم ماذا سيحدث خلال الفترة المقبلة بسبب عدم معرفة تاريخ محدد لنهاية فايروس كورونا المستجد.