محمد بن راشد
محمد بن راشد

الشيخ محمد بن راشد يعتمد موازنة 3 أعوام من 2020 وحتى 2022 بإجمالي نفقات تصل إلى 196 مليار درهم

قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حفظه، باعتماد موازنة ثلاثة أعوام؛ من العام 2020 وحتى 2022، بإجمالي نفقات قدره 196 مليار درهم، وذلك استمرارًا لنهج حكومة إمارة دبي في تعزيز الاقتصاد الكلي للإمارة. 

وجاءت دورة الموازنة للأعوام 2020-2021-2022 لتلبّي طموحات المستقبل، وتؤكد عزم دبي على المضي في إسعاد المجتمع وتحفيز ريادة الأعمال. وتُبرز الخطة المالية مدى اهتمام إدارة حكومة دبي بإتاحة أعلى درجات الاستقرار الاقتصادي والتحفيز لقطاعات الأعمال بدبي، وذلك بإعطاء صورة واضحة للأهداف الاقتصادية للحكومة خلال الأعوام الثلاثة القادمة، ما يدعم التخطيط متوسط الأجل للقطاعات الاقتصادية بالإمارة ويتيح رؤية واضحة للقطاع الخاص العامل فيها.

وفي نفس السياق، قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم باعتماد القانون رقم (12) لسنة 2019 بشأن موازنة العام المالي 2020، بإجمالي نفقات قدره 66.4 مليار درهم إماراتي، لتصبح أكبر موازنة في تاريخ إمارة دبي، وتأتي لتلبي طموحات الإمارة في تحفيز الاقتصاد الكلي ودعم إقامة "إكسبو 2020 دبي" لتكون الدورة الاستثنائية والأبرز في تاريخ أضخم معارض العالم وأعرقها.

اعتماد موازنة دبي 2020

وتواصل دبي في موازنة العام المالي 2020 الاهتمام بجميع الخدمات الاجتماعية، من صحة وتعليم وثقافة وإسكان اجتماعي، علاوة على تطوير صندوق المنافع الاجتماعية ودعم الأسر وتحفيزها، الأمر الذي جعلها واحدة من أفضل المدن للمعيشة في العالم.

وبهذه المناسبة، قام معالي عبدالرحمن صالح آل صالح، المدير العام لدائرة المالية بحكومة دبي، بالإشارة إلى أن "وضع الخطط المُحكمة" كان من أبرز وصايا الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم العشر للإدارة الحكومية، وأن حكومة دبي، مُمثَّلة بدائرة المالية، قامت باستلهام هذه الوصية في إطلاق دورة الموازنة 2020-2022، مؤكّدًا سعي الدائرة إلى التطوير المستمر لأداء الموازنة العامة من أجل تأكيد الاستدامة المالية والعمل على تحفيز ريادة الأعمال في الإمارة، عبر تعزيز محفزات قطاع الأعمال بالإمارة للسنوات الثلاث القادمة.