خطأ قبطان السفينه الجانحة و المُشغّل يحمل المالك مسؤولية التعويض المالى قناة السويس
خطأ قبطان السفينه الجانحة و المُشغّل يحمل المالك مسؤولية التعويض المالى قناة السويس

أعلنت القيادة و الجهة السيادية العليا فى ضوء الماضى للمستجدات الاخيرة من اتخاذ إجراءات صارمة بخصوص البلوى الكارثية و المصيبة التى آلت فى الفترة الاخيرة وفق هذا السبب من الوافدين .

 

صرحت إفادات قريبة العهد لمسؤولين بهيئة قناة السويس عن تتسبب في قائد و بطان  السفينة الجانحة "ايفير جيفين" في سقوط الحادث الذي عطّل حركة العبور في القناة لأكثر من 150 ساعة.

وصرح مسؤولان في فريق النجدة التابع لهيئة قناة السويس، لوكالة أخبار "نوفا" الإيطالية، اليوم الحالى ، إن أن زعيم المركب العملاقة "إيفير جيفين" الموالية للخط الملاحي الدولي "إيفير جرين" نهض بمناورة غير صحيحة أدت لانحراف المركب بقوة قبل جنوحها بشكل ممتاز في المسار الملاحي لقناة السويس.

وربط المسؤولان المناورة الخاطئة بالعاصفة الترابية والرياح العنيفة التي كانت سائدة في ذاك الموعد، مشيرين حتّى عامتها أسباب أدت لضياع المشاهدة وانحراف الباخرة، بل الأسباب الجوية لم تكن مسئولة مسئولية كاملة عن الحادث.

واستند المسؤولان في ذاك إلى عبور باتجاه 12 فلك أخرى في نفس الأحوال الجوية والتي لم تكن أبدأ مانعا في مواجهة حركة الملاحة فى قناة السويس.

 مليار دولار أمريكى تعويض

تجيء هذه الإفادات توافق زمنيًا مع سير الاستجوابات التي يقوم بها فريق يجمع بين عضواً عن طريق البحرً وقانونياً وخبير تعويضات ومهندساً، والذي كمية سعر التعويضات التي من المخطط أن تطلبها البلد بمليار دولار من الباخرة الجانحة والمؤسسة المالكة لها، على حسب إفادات تليفزيونية لرئيس المنفعة أسامة ربيع.

وشدد رئيس الإدارة أن السفينة الجانحة ستغادر عقب الاتفاق على والعوض، وحال رفضهم سوف يتم التحفظ على السفينه الجانحة، لافتًا حتّى الصندوق الأسود بالباخرة سيكشف كل ما وقع قبل جنوحها.

وبوقت سالف تحدثت المنشأة التجارية التايوانية المشغلة للباخرة "ايفير جيفين" لصحيفة "نيكي اليابانية" إنها غير تتحمل مسئولية أي مضار مادية ناجمة عن الحادث.

وألقى "إريك هسيه" رئيس إيفرجرين مارين، مسؤولية والعوض عن مضار الحادث على مالك الباخرة الياباني شوي كيسن، قائلا: "الحادث حدث طوال النقل وطوال تلك الأحوال يحمل على عاتقه مالك الفلك المسؤولية تعاقديا.. وشركتنا مسؤولة لاغير عن الحمولة ذاتها، والتي تغطيها مؤسسة توفير الحماية".

 توسيع المجرى الملاحي لقناة السويس

وتحدث مدير هيئة قناة السويس، أسامة ربيع، في رده على أحد الأسئلة لـ"CNN"، إن المصلحة تدرس توسيع المسار الملاحي، حتى الآن حادث إنحراف الفلك الذي أفضى إلى انسداد القناة.

وأكيد "ربيع" في ذات الوقت أن القناة ليست بحاجة إلى ازدياد عمقها الذي يبلغ إلى 24 مترًا، أي ما يعادل 66 رِجلًا.

ورجح العدد الكبير من الخطوط الملاحية الدولية رجوع الحركة لمعدلاتها الطبيعية بمجري قناة السويس طوال الأسبوع القادم مع الانتهاء من عبور السفن المتراكمة هذه اللحظة في أنحاء الانتظار.

وقد كانت فلك إيفير جيفين قد جنحت فى الكيلو 151 بالمدخل الذي بالجنوب لقناة السويس بعد أن وصلت سرعة الهواء أربعين عقدة.

ونجحت فرق التخليص الموالية لهيئة قناة السويس يوم الاثنين السابق فى إسترداد تعويم المركب العملاقة والتي يصل طولها أربعمائة متر، وعرضها 59 متراً، في حين تصل حمولتها الكلية 224 1000 طن.