تظاهرات حاشدة في لبنان تؤثر علي السندات اللبنانية

كشف تقرير جديد أعدة العاملين في صحيفة النصر عن الوضع الأقتصادي في لبنان حيثُ يكشف التقرير أن سندات الحكومة اللبنانية المتوقية بالدولار الأمريكي هبطت في مستهل تعاملات اليوم الي مستويات كبيرة وقياسية متدنية للغاية.

وفي سياق أقتصادي متصل فقد هبطت تلك السندات في تعاملات اليوم لاثلاثاء الي ما يزيد عن الثلاث من قيمتها الحقيقة وذلك منذُ بداية الأحتجاجات الأخيرة التي تطالب برحيل الحكومة اللبنانية وتحقيق العدالة الإجتماعية والتي مستمرة في الوقت الحالي إلي أكثر من شهر.

الاوضاع السياسية تؤثر بالسلب علي الاقتصاد اللبناني

وفي ذلك الصدد فأن الأوضاع السياسي في لبنان وكثرة التظاهرات مؤثرة بشكل كبير للغاية علي الاقتصاد اللبناني وعلي التعاملات في البورصة اللبنانية وعلي تعاملات لبنان في البورصات العالمية.

هبوط جميع سندات لبنان بعد كثرة التظاهرات

علي الجانب الأخر فأن المخاوف بشأن لبنان ومستقبلها خلال الفترة المقبلة والخوف من حدوث أنهيار في الأقتصاد اللبناني يؤدي بشكل وشيك الي هبوط بعض السندات الطويلة الآجل بما يصل إلى أربعة وأربعون سنت في الدولار، من نحو سبعون سنتا ، وذلك منذُ بداية الاحتجاجات الاخيرة وفقاً لما جاء في تقرير العاملين في صحيفة النصر.

وفي الوقت الحالي يعاني الشعب اللبناني والحكومة اللبنانية من واحد من أعلى معدلات الدين والتضخم الكبيرة في الناتج المحلي الشامل حيثُ يصل الي  نحو مائة وخمسون في المئة من اجمالي النائتج المحلي والأمر الذي يؤثر بالسلب علي عمليات التداول في البورصات التي تشارك مع لبنان ويؤثر علي بورصة لبنان الرئيسية.

أنتشار رجال الأمن علي جميع البنوك والمصارف اللبنانية

وفي صباح اليوم الثلاثاء عادت مرة اخري التعاملات في المصارف اللبنانية بعد ان تم فتح ابوابها بعد عمليات أغلاق استمر أكثر من أسبوعاً وبالفعل فأن مراسل صحيفة النصر في لبنان أكد لنا أن العملاء بدئوا صباح اليوم في التدفق علي المصارف الأمر الذي جعل في نهاية المطاف الي وجود طوابير كبيرة وطويلة للغاية.

وأفاد مراسل صحيفة النصر في تقارير اليوم إلى أن الطوابير كانت كبيرة للغاية أمام المصارف اللبنانية، وذلك مع انتشار الشرطة أمام جميع فروع البنوك والمصارف اللبنانية.

الحكومة اللبنانية تضع قيوداً علي سحب العملات الاجنبية

من جانبها فقد فرضت جميع البنوك اللبنانية بأمر من الحكومة اللبنانية والبنك المركزي اللبناني قيوداً شديدة للغاية علي سحب جميع العملات الأجنبية وتحويلها الي الخارج خوفاً من أنهيار الأقتصاد اللبناني.