مصفاة نفط تابعة لشركة توتال في دولة فرنسا - تصوير صحيفة النصر

تباين نسبي ومؤقت خلال تعاملات اليوم الخميس بعد ان أغلقت أسعار النفط علي المستوي العالمي في ذلك التباين ، وذلك بعد تعافي النفط الأمريكي بصورة طفيفة من المخاوف الأخيرة.

وفي سياق اقتصادي متصل فأن المخاوف الأخيرة بشأن مشروع القانون الجديد الذي يساند بشكل رئيس المحتجين في هونج كونج الذي قام الرئيس الأمريكي بالتوقيع علية خلال الفترة الماضية الذي أدي في النهاية الي تفاقم التوترات مع بكين.

وفي ذلك الصدد فقد أنهت عقود خام القياس العالمي مزيج برنت عملية التداول مساء اليوم الخميس علي أنخفاض بلغ نحو أربعة عشر سنتا، أو 0.2 في المئة، لكي يصل إلي 63.92 دولار للبرميل الواحد.

وخلال تعاملات اليوم فقد أستطاعت عقود خام القياس الأمريكي غرب تكساس الوسيط أن تغلق علي أرتفاع وتقلص خسائرها الماضية علي نحو ثلاثة عشر سنتا، أو ما يعادل نحو 0.2 في المئة، عند 58.24 دولار للبرميل ، وذلك في ظل غياب الكثير من المتعاملين من قبل الولايات المتحدة الأمريكية عن السوق في عطلة عيد الشكر.

من جانبها فقد قامت بكين بتحذير واشنطن من أنها سوف تتخذ ”إجراءات مضادة شديدة “ من أجل أن ترد بصورة مباشرة علي تشريع الرئيس الأمريكي الصادر في الفترة الأخيرة والذي يساند المحتجين المناهضين للحكومة في هونج كونج.

علي الجانب الأخر فأن جميع المستثمرون في الوقت الحالي يخشون من أن ذلك التحرك قد يكون السبب في تأجيل اتفاقا من الأولويات بين أكبر اقتصادين في جميع دول العالم من أجل أن يتم وضع نهاية للحرب الاقتصادية التجارية التي أبطأت النمو الاقتصادي علي المستوي العالمي.

يشار الي أن الحرب الأقتصادية التجارية بين الولايات المتحدة الامريكية وبين الصين في الفترة الحالية أبطئت الطلب علي النفط علي المستوي العالمي بسب المخاوف الشديدة.

تجدر الإشاراة الاقتصادية الي أن هناك بيانات حكومية صدرت يوم الأربعاء الماضي كشفت أن مخزونات النفط الخام في واشنطن زادات بشكل يصل الي 1.6 مليون برميل الأسبوع السابق ، وذلك مع أرتفاع الانتاج إلى مستوى قياسي عند أكثر من اثني عشر مليون برميل علي مدار اليوم مع تباطؤ معدلات التشغيل في جميع مصافي تكرير النفط في جميع دول العالم.