شركة أرامكو السعودية
شركة أرامكو السعودية

السعودية سوف تقوم الشهر المقبل برفع أسعار النفط الخام لجميع عملائها في السوق الأسيوي الرئيسية، في يناير القادم ، بعدما قاد التفاؤل بشأن لقاحات «فيروس كورونا» أسعار النفط الخام إلى تسجيل أعلى مستوى في ثمانية أشهر الأسبوع السابق .

وفي سياق أقتصادي فتُعدّ الزيادة الأكبر في خمسة أشهر، وتعكس ثقة أكبر دولة مصدّرة للنفط في أن سوق الطلب علي المستوي العالمي على الطاقة قوي بما يكفي لامتصاص الأرتفاع الصغيرة التي تقرر إدخالها على إنتاج دول تحالف «أوبك+» بداية من الشهر القادم.

وفي ذلك الصدد فقد كانت المملكة العربية السعودية قد قللت الأسعار في شهر سبتمبر وأكتوبر وديسمبر مع زيادة حالات الإصابة بفيروس كوفيد -١٩ ، التي تسببت في تراجع الطلب على النفط الخام.

قامت « شركة أرامكو السعودية »، عملاق النفط، في تلك المرة المرة أسعار الخام العربي الخفيف لآسيا في شهر يناير بثمانون سنتاً ليرتفع 30 سنتاً عن الخام القياسي. وكان خبراء قد توقعوا في استطلاع لـ«بلومبرغ» رفع الأسعار خمسة وستون سنتاً. والأسعار مرتفعة بذلك 0.80 دولار عن شهر ديسمبر (كانون الأول) الحالي. كما رفعت «أرامكو» أسعار درجات الخام الخفيف إلى منطقة البحر المتوسط، وأبقتها دون تغيير لشمال غربي أوروبا.

وقللت أسعار جميع الدرجات إلى الولايات المتحدة الأمريكية إلى أقل مستوى منذ مايو الماضي وقد أنخفض الصادرات السعودية إلى الولايات المتحدة في العام الحالي ، وحددت شركة أرامكو السعودية كذلك سعر البيع الرسمي لخامها العربي الخفيف إلى الولايات المتحدة في يناير لكي يصبح بزيادة 0.55 دولار للبرميل فوق مؤشر «أرجوس» للخام عالي الكبريت، علي هبوط 0.30 دولار للبرميل عن ديسمبر، بحسب الوثيقة.

وأصبح سعر الخام المتجه إلى شمال غربي الاتحاد الأوروبي دون برنت في بورصة إنتركونتننتال بمقدار 1.40 دولار للبرميل.