أرخبيل جزر ناتونا التابعة لدولة إندونسيا
أرخبيل جزر ناتونا التابعة لدولة إندونسيا

شراكة أقتصادية وعلاقات جديدة في كافة المجالات الأقتصادية والسياسية والتكنولوجية بين دولة اليابان وإندونيسيا خصوصاً في أرخبيل جزر ناتونا.

وفي إطار التعاون الأقتصادي والسياسي يزور في الوقت الحالي وزير الخارجية الياباني توشيميتسو موتيجي دولة إندونيسيا في إطار دعم العلاقات بين الدولتين ومناقشات بعض الموضوعات الشائكة في منطقة أسيا.

صرحت دولة إندونيسيا صباح اليوم الجمعة أنها تقدمت رسمياً الي دولة اليابان وذلك من اجل زيادة استثماراتها في جزر (ناتونا) التي تتبع دولة اندونيسيا ، وذلك بعد مواجهة مع بيكن في المياه القريبة من بحر الصين الجنوبي.

وفي سياق متصل فقد كشف الحكومة الاندونيسية منذُ قليل في بيان رسمي إن الرئيس الاندونيسي ، جوكو ويدودو تقدم بطلب منذُ قليل في ذلك الشأن ، وذلك خلال الزيارة الأخيرة التي يقوم بها وزير الخارجية الياباني توشيميتسو موتيجي إلي العاصمة الاندونيسية جاكرتا.

تبادل أقتصادي واستثماري بين اندونيسيا واليابان في أرخبيل جزر ناتونا

من جانبها فقد أكدت وزيرة الخارجية في إندونيسيا ، ريتنو مارسودي ، وذلك خلال مؤتمر صحفي أقيم منذُ قليل ، وقام رماسل صحيفة النصر بعمل تغطية شاملة لهذا المؤتمر حيثُ قالت أن بلادها تتحرك من أجل زيادة كافة الأستثمارات في الدولة خصوصاً الأستثمارات اليابانية في مصادي الأسماك والطاقة والسياحة.

من ناحيتها فقد كشف ريتنو مارسودي في حوارها مع صحيفة النصر أن الجانبين أتفقا علي تعزيز التعاون الأقتصادي في تلك المجالات مع تعزيز تنسق خفر السواحل خصوصاً في أرخبيل جزر ناتونا.

عل يالجانب الأخر فقد كشف وزير الخارجية الياباني توشيميتسو موتيجي في المؤتمر الصحفي الذي أقيم منذُ قليل عن قلق بلادة بشا الوضع المتوتر في بحر الصين الجنوبي خصوصاً وان بلادة تتاذي في الوقت الحالي من ذلك الوضع دون أن يشير اي شئ الي دولة الصين.

واستكمل وزير الخارجية الياباني توشيميتسو موتيجي حيدثة قائلاً " أننا عبرنا عن قلقنا من الوضع الحالي في بحر الصين الجنوبي خصوصاً مع وضع فرض القوي المتواجدة في الوقت الحالي من جانب واحد وعلي الرغم من ذلك لقد أكدنا علي أستمرار التعاون المشترك بيننا وبينكم ".

تجدر الإشاراة السياسية الي أن دولة اليابان في وقت سابق قد منحت دولة إندونيسيا في العام الماضي بالتحديد حوالي مائة مليار روبية أي ما يعادل (26ر7 مليون دولار) ، وذلك من اجل بناء سوق للأسماك في (أرخبيل جزر ناتونا) والذي سوف يطلق عليه أسم (تسوكيجي) تيمنا بسوق الأسماك الشهير في العاصمة اليابانية طوكيو.