التخطي إلى المحتوى
مضيفة طيران سعودية توضح كيف حققت حلم الصغر بالتحليق فوق السحاب
مضيفة طيران سعودية

كشفت مضيفة الطيران شذى عبدالحميد، أن التحليق بين السحاب حلم راودها منذ أن كانت صغيرة وأصبح اليوم حقيقة وليس راب بعد أن اقتنصت الفرصة التي سنحت لها وأصبحت مضيفة طيران.

واستطردت «مضيفة الطيران شذى عبدالحميد» طوال حديثها لبرنامج «mbc في أسبوع»، أنها تلقّت تدريبها في أكاديمية صاحب السمو الأمير سلطان لعلوم الطيران، عن طريق العدد الكبير من الدورات التدريبية المكثفة لتخرج بخبرة شاملة عن حرفة الضيافة الجوية.

وتابعت مضيفة الطيران شذى عبدالحميد : منذ طفولتي كنت أحلم أن أجود بلدي وأعمل مضيفة طيران على ظهر نزهات الخطوط الجوية المملكة العربية المملكة السعودية، فرغم دراستي في ميدان التشريع لكن حبي وشغفي بالطيران دفعني لأن أتجه للعمل مضيفة طيران بحكم سفري المتتالي وكنت أراقب طواله المضيفات كيف يلبسن ويقدمن الخدمات للمسافرين ويلبين طلباتهم، ولقد كان حلمي أن أكون واحدة منهن وأول ما أتيحت الاحتمالية قدمت وخرج من على عملي سنة.

وعن كيفية تجهيز الملاحين، صرح إياد جميل، جسيم المدربين في الوظيفة الخدمية الجوية: نعتمد في هيئة التمرين على ثلاثة محاور، الهيئة الخارجية العام والمعلومة والأخلاقيات، إضافة إلى برامج تدريبية صلبة تغرس في الملاّح حب الوظيفة وحتى النفع من عيوبها وتحويلها إلى جيدة ومحفزة.

ومن فوق ازدياد ثلاثين الف رِجل؛ تتمعن «شذى» رحلاتها مستقبلها وأحلامها التي صرت واقعًا تحياه بين السحاب.

ويلقى المجهود السياحي مساندةًا عارمًا بعدما أطلقت وزارة السياحة مبادرة «مستقبلك سياحة» النافع لاتاحة مائة الف إمكانية وظيفية للكوادر الوطنية بنهاية العام الحالي (2021م) في قطاع السياحة.