شركة الاتحاد للطيران الاماراتية و شركة « العال » الإسرائيلية تفعلان الشراكة عن طريق الرمز
شركة الاتحاد للطيران الاماراتية و شركة « العال » الإسرائيلية تفعلان الشراكة عن طريق الرمز

تمّ -اليوم- افتتاح وجهات الشراكة بالرمز واتفاقية برامج الإخلاص بين التحالف للطيران، الناقل الوطني إلى دولة الامارات العربية المتحدة، و مؤسسة شركة طيران العال الإسرائيلية

، الناقل الوطني الإسرائيلي، ولذا وفقاً إلى مذكرة التفاهم المعركة بين الشركتين عام 2020 حتى الآن إمضاء اتفاقية أبراهام بين جمهورية الامارات العربية المتحدة وإسرائيل.

ونتيجةًً من اليوم، توجد التذاكر للحجز للرحلات ابتداءً من 18 تموز القائم، وستضيف طيران العال رمزها «LY» على الرحلتين الأسبوعيتين اللتين تشغلهما شركة الاتحاد  للطيران بين أبوظبي وتل أبيب. وستمتد تلك الاتفاقية بينما خلف الترتيب التشغيلي للاتحاد في أبوظبي، ومن التدبير لها أن تشتمل على وجهات في أستراليا والبحرين والهند وكوريا والفلبين وسيشل ابتداءا من أول آب القادم.

وأثناء المدة الثانية من توسيع اتفاقية الشراكة بالرمز وشريطة الاستحواذ على الموافقات الرسمية والتنظيمية ذات الرابطة، سوف تقدم التحالف للطيران لضيوفها 14 إتجاه تكميلية على امتداد شمال أفريقيا والخليج وأوروبا وآسيا والولايات المتحدة الامريكية الأمريكية عن طريق وحط رمزها «EY» على مسيرات طيران العال. وستوفر وجهات الشراكة بالرمز مزيداً من البدائل والراحة والمطواعية للضيوف، وتعزيز روابط التعاون بين البلدين.

وفي ساحات التعاون الأخرى، سوف تقوم الشركتان بإمضاء اتفاقية متبادلة للولاء، إذ سوف يتمكن أعضاء برنامج مدعو شركة الاتحاد  و«ماتميد» من اكتساب وإعادة الأميال على النزهات عبر شبكة الشركتين.

وبهذه الحادثة، صرح توني دوغلاس رئيس المجموعة والرئيس التنفيذي لعدة التحالف للطيران: يسرنا أن ننشر عن تدشين الشراكة بالرمز وبرامج الوفاء مع طيران العال، وسوف تمنح تلك الشراكة مزيداً من البدائل والراحة لضيوف كلا الشركتين بجوار مجموعة من فوائد برامج الوفاء بين شبكة الوجهات مراكز التشغيل الأساسية لجميع مؤسسة في أبوظبي وتل أبيب وفي ما وراءهما.

وترنو مذكرة التفاهم المبرمة عام 2020 إلى استطلاع فرص مران الطيارين والطاقم الجوي والترميم والعمرة وإجراءات التعبئة والتي يتقدم فيها الطرفان.

ومن جانبه صرح أفيجال سوريق المدير التنفيذي لطيران العال الإسرائيلية: تلك أول شراكة تجارية تبرمها طيران العال في أعقاب اتفاقية إبراهام، وهي إنجاز جوهري إذ ستساعد اتفاقية الشراكة بالرمز على توسيع الإمتيازات الواجهة لمسافرينا وشركات الطيران والدول المقصودة، وتحوز طيران العال والاتحاد للطيران هدفاً مشتركاً في تلك الشراكة ونطمح إلى تعزيزه في المستقبل.