فهد الشايع
فهد الشايع

غيب الموت فى المملكة السعودية رجل من أوائل الرجال الذين قد عملوا فى هذا المجال و كان له أثر عظيم على الجميع بالسعودية .

 

حيث كان من جيل الإعلاميين الأوائل العاملين فى القناة الأولى والتلفزيون بالمملكة السعودية  .

وافته المنية الإعلامي السعودي فهد عبدالله الشايع، اليوم يوم الثلاثاء، عقب مكابدة طويلة مع الداء، وأوضح مجموعة من الإعلاميين المقربين للراحل، أنه من المخطط أن تكون الصلاة عليه والعزاء في مقبرة النسيم بالعاصمة السعودية في الغد وقت صلاة العصر.

حيث كان الإعلامي السعودى  فهد الشايع، هو من جيل الإعلاميين الأوائل بالقناة الأولى والتلفاز الملكى ، وقد روى حكاية تركه الشغل كمذيع بهدف إصطحاب أخوه السقيم لفترة 17 عاماً حتى مصرعه.

قصته مع شقيقهِ "محمد"

وصرح الفقيد الشايع أثناء استضافته في برنامج "وينك": أنه سخّر ذاته ليصير في مساندة شقيقهُ "محمد" وترك عمله كمذيع، ولم يهتم بطرح استقالته، لأن سفر شقيقهُ للولايات المتحدة للعلاج كان ضرورياً، فترك جميع الأشياء خلفه، أملاً في أن يجد علاجاً لمرض شقيقهُ بالخارج.

مثلما أكمل: أنه قد إستمر فى حوالى سبعة عشر  عامًا مع شقيقهُ في الولايات المتحدة الامريكية، يمكث أسابيع في المصحة وأسابيع خارجه، ثم يرجع بصحبته لاستكمال المداواة  و على ذلك تتم الأمور و تجرى فى مسارها ، ونوه الإعلامي فهد الشايع على أن المداواة  في المملكة في هذا الزمن لم يكن مثلما هو حاليا.

وشدد المٌتوفّىَ في البرنامج أن انشغاله مع شقيقهُ كل تلك السنوات حتى هلاكه، صرفه حتى عن الزواج، وأحس أنه مكلف برفقة شقيقهُ خلال الدهر، على ذلك  ألا يفكر في ذاته، لاغير وجوده في الدنيا مصاحباً بهدف  مداواة  شقيقهُ، إلا أن هي الأمنيات الوحيدة التي  قد تمَكّن من  تحقيقها.