التخطي إلى المحتوى
الخطوط الجوية السعودية تجدد شهادة تدقيق السلامة التشغيلية (IOSA) لبدء رحلات الطيران الدولي
الخطوط السعودية

جددت الخطوط السعودية شهادة تدقيق السلامة التشغيلية (IOSA) الصادرة عن الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) للعام 2021م، وهو تدقيق عالمي موثوق لممارسات أنظمة التشغيل المختصة بشركات الطيران وتثمين نطاق الالتزام بأداء أعلى مقاييس ممارسات السلامة ومقتضيات التميز التشغيلية والتي تجرى كل عامين. إذ أظهرت نتائج التدقيق التزام “السعودية” بتنفيذ أعلى المقاييس لأكثر من 1,000 تصرف ومتطلب دون إلحاق أي ملاحظة.

وقد كان فريق عالمي مهني ومعتمد من (IATA) لمراجعة وتدقيق سلامة وتميز الإجراءات التشغيلية بشركات الطيران، قد أجرى التدقيق وأعد التقرير الذي شمل تقريرًا مُجديًا لممارسات السلامة ومقتضيات الإجادة والأصالة التشغيلية بالخطوط السعودية، وأداؤها عمليًا في العالم الحقيقي أثناء الأسبوع الأخير من شهر آذار 2021م.

ووقف على قدميه فرقة رياضية التدقيق بنزهات جوية على النزهات المجدولة والتدقيق ميدانيًا على كل الممارسات المتبعة أثناء السفرية والتحقق من سلامة وإجادة وأصالة الإجراءات التشغيلية، ودراسة تفاصيل المجهود في غير مشابه القطاعات ذات العلاقة إذ شملت عملية التدقيق ثمانية ساحات تشغيلية بـ”الخطوط السعودية” لتقييم درجة ومعيار الالتزام بالممارسات والأساسيات في الميادين التشغيلية المتغايرة ضِمن نسق “السعودية” (وهي النظم الإدارية والهيكلية، النشاطات الجوية، رصد النزهات والاستبعاد الجوي، هندسة الطائرات والتصليح، إجراءات مقصورة أفراد الرحلة، نشاطات المناولة الأرضية، نشاطات التحميل، وأمن الطيران).

وقد أعلن المدرب الرياضي إبراهيم الكشي؛ المدير التنفيذي عن اعتزازه واعتزازه لاجتياز “السعودية” عملية التدقيق بتفوق، وإشادة (IATA) بمستوى التزام “السعودية” إزاء أعمال السلامة وأساسيات التميز التشغيلية في متفاوت الساحات التشغيلية في الخطوط السعودية، مؤكداً أن ذلك الإلتزام جزءٌ لا يتجزأ من ثقافة السلامة والبراعة في عموم الإجراءات التشغيلية ، مثلما أن الاستحواذ على ذلك التقييم العالمي ليس الأضخم ولن يكون الأخير بمشيئة الله، فسجل الناقل الوطني يزخر بالإنجازات وإشادات المنظمات العالمية في ميدان النقل الجوي.

وأردف المدير الفني الكشي: “الخطوط المملكة العربية المملكة السعودية تطبق ممارسات داخلية حازمة في تدقيق سلامة وتميز عملياتها التشغيلية وتحط ذاك الشأن على ذروة أولوياتها، واجتياز التدقيق بذاك الدرجة والمعيار المتطور والحصول على أجود التقارير المرتبطة بسلامة وتميز التشغيل يرجع عقب ميزة الله أولاً، إلى نشاطات أولاد “السعودية” والتزامهم الكامل بممارسات السلامة ومقتضيات التميز التشغيلية واستشعارهم بأنهم مسؤولون ـــ حتى الآن رعاية الله ـــ عن سلامة الزوار، وخدمتهم بالمستوى الذي يعزز ثقتهم وولائهم للخطوط السعودية”.

يُشار حتّى (IATA) تعطي شهادة (IOSA) في السلامة والبراعة التشغيلية لشركات الطيران التي تستوفي كل مطالب التدقيق على المقاييس المعتمدة في السلامة والإجادة والأصالة في عموم النشاطات التشغيلية، وقد أضحت تلك الشهادة شرطاً أساسياً للحفاظ على عضوية تلك المؤسسات في التحالف العالمي (IATA) ، وهو الذي يعزز ضرورة ذلك التقييم للخطوط السعودية إذ كانت “السعودية” من أوائل مؤسسات الطيران التي خضعت لبرنامج التدقيق مع مطلع تشكيل (IOSA).