حظر تجوّّل شامل بهذه المناطق بعد الانفجار المدمر 
حظر تجول كلى

أعلنت الجهات الرسمية فى البلاد على فرض حظر و منع التجول بشكل كامل بهذه المناطق على خلفية هذه الوقائع .

أفصح رئيس السُّلطة التونسية، هشام مشيشي، يوم السبت، دخول البلاد في حظر صحي كلى ، وغلق الولايات إذا تجاوزت إصاباتها أربعمائة حالة من المصابين من كل مائة ألف نسمة، اعتبارا من غدٍ الاحد.

وفق وكالة الأخبار التونسية (وات)، يجيء مرسوم إدارة الدولة حتى الآن تصاعد الحال الوبائي في ولاية القيروان (وسط تونس).

وأوفدت إدارة الدولة مسؤولين صحيين وفرقة رياضية من اللجنة العلمية لمقاتلة فيروس كوفيد 19 إلى القيروان، وفق خطبة حكومي يوم السبت.

وقررت إدارة الدولة تخصيص مراكز عزل للحالات الجيدة والمحفزة ومستشفيات ميدانية لمداواة الحالات المكتشفة بصفة قبل الأوَان، بالفضلا على ذلك عرَض حملات للتقصي المكثف للمشتبه في إصابتهم.

وبوقت سالف يوم السبت، أصدر قرارا الرئيس التونسي، قيس بهيج، تأسيس مستشفي عسكري ميداني بالقيروان، لمجابهة تفشي الوباء، ودعم نشاطات الأجهزة الصحية.

ووصلت نسبة الإيواء بمستشفيات القيروان طاقتها القصوى في الأيام القليلة الفائتة، بعدما بلغت نسبة التحاليل الايجابية اليومية إلى ستين%.

وهو الذي أكده مدير صحة القيروان، محمد رويس، يوم الجمعة، بحديثه عن تغيير مرضى كوفيد 19 إلى الولايات الأخرى، "نتيجةً للوصول إلى طاقة الإيواء بمستشفياتها نسبة مائة في المائة"، وفق وكالة الأخبار التونسية.

وحتى الجمعة كان هنالك 376 ألفا و620 رض كوفيد 19، مع 13 ألفا و792 وضعية موت، منذ ظهور الجائحة في البلاد.

وتخطى مجموعة من حصلوا على أمصال كوفيد 19 زيادة عن 1,5 مليون واحد إلى حالا، وفق إفادات أوردتها الوكالة الحكومية على لسان وزير الصحة التونسى فوزي مهدي .