الإمارات تحصد المركز الأول في التنمية البشرية وتعلن خبر مفرح
الإمارات تحصد المركز الأول في التنمية البشرية وتعلن خبر مفرح

احتلت دولة الإمارات العربية المتحدة المرتبة الأولى عربياً في تقرير التنمية البشرية 2022 الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، متجاوزة الترتيب العالمي بخمسة مراكز منذ ترتيب التقرير السابق، و 191 دولة في الترتيب العالمي، والمرتبة 26 بين دول العالم. التقارير وقبل دول مثل إسبانيا وفرنسا. وإيطاليا والبرتغال والإمارات العربية المتحدة هي الدول العربية الوحيدة من بين أفضل 30 دولة في العالم.

وفي سياق متصل فقد كشف صاحب السمو الشيخ محمد بن عبدالله القرقاوي وزير مجلس الوزراء رئيس مجلس الإمارات للتنافسية: "، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتحقيق رؤيته وبناء قاعدة معرفية مستدامة. تمكين الاقتصادات واعتماد التنمية المستدامة للناس أولاً. سياسات لضمان غد أفضل للأجيال القادمة.

وفي ذلك الصدد فقد اضاف سموه: كونها في طليعة العالم من حيث القدرة التنافسية على العديد من المستويات، فإن دولة الإمارات العربية المتحدة تثبت ذلك كل يوم. لتحقيق أعلى معدلات النمو والتنمية في مجالات التعليم والصحة والاقتصاد وجودة الحياة، وتحقيق التنمية المستدامة في جميع المجالات.

وقالت حنان منصور أهلي مدير المركز الاتحادي لإحصاءات التنافسية: مساعدة المجتمع الإماراتي على تحقيق أعلى مستويات الازدهار، ووضع مهارات وقدرات الأمة في مكانها الصحيح في توجيه عملية التجديد والتطوير لتأمين مستقبل واعد ومستدام تصنعه حكومتنا الرشيدة مع التركيز على العمل من أجل الأجيال القادمة.. "

وأضاف أهري: بالإضافة إلى جهود المركز الاتحادي لإحصاءات التنافسية والمراكز الإحصائية الإقليمية بالدولة. "

أداء الحكومة الإماراتية في عام 2022

ينشر برنامج الأمم المتحدة تقرير التنمية البشرية سنويًا وينشر منذ عام 1990. إنه مقياس مركب لرفاهية الناس من خلال ثلاثة أبعاد (الصحة والمعرفة ومستوى المعيشة) ممثلة بأربعة مؤشرات.: متوسط ​​العمر المتوقع وسنوات الدراسة المتوقعة حسب الميلاد، وسنوات الدراسة، ومتوسط ​​سنوات الدراسة، ونصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي.

وبحسب تقرير نشر هذا العام بعنوان "صناعات المستقبل، عالم متغير"، بلغ الميزان السويسري 0.911 درجة، بزيادة قدرها 0.021 درجة عن العام الماضي، بينما انخفض الميزان السويسري الأول عالمياً إلى 0.962 درجة. وبحسب المؤشرات الأربعة الرئيسية التي وصل إليها التقرير. اعتمدتها الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لخطة التنمية المستدامة لعام 2030. فيما يتعلق بتوازن الدولة في السنوات المتوقعة لمؤشر التعليم، والذي يعكس الهدف الرابع للتعليم الجيد، والذي بلغ 15.7 سنة، وبلغ متوسط ​​سنوات الدراسة 12.7 سنة، ويقدر التقرير نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي عند 62،574 (دولار أمريكي)، مما يعكس الهدف الثامن. هدف العمل اللائق والتنمية الاقتصادية. احتلت سويسرا المرتبة الأولى عالمياً، واحتلت النرويج وأيسلندا وهونغ كونغ المرتبة الرابعة، وأستراليا في المرتبة الخامسة.