التخطي إلى المحتوى
غرق مدينة الأسكندرية بسبب كارثة التغيرات المناخية ( شاهد الأحداث ) والإجراءات التي تتخذها مصر
غرق مدينة الأسكندرية

وزارة الموارد المائية والري في مصر بخصوص غرق مدينة الأسكندرية ، صباح اليوم أعلنت عن مجموعة من الإجراءات االهامة  للغاية والتي تتخذها من أجل مواجهة زيادة منسوب سطح البحر بفعل تغير المناخ.

وفي سياق متصل فيأتي ذلك توضيح رسمي من وزارة الموارد المائية والري في مصر بعد إعلان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون في كلمة خلال مؤتمر المناخ "كوب 26" أن زيادة درجات الحرارة سوف يؤدي الى اختفاء مدن حول العالم من بينها مدينة الإسكندرية عروس البحر الأبيض المتوسط.

سلبيات ارتفاع حرارة كوكب الأرض

وأضاف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خلال مؤتمر المناخ الدولي والذي حضرة جميع رؤساء دول العالم : "بعد استماعنا إلى أراءجميع الخبراء والعلماء ، علينا ألا نتجاهلها، لأنه مع زيادة درجة الحرارة أكثر من درجتين مئويتين، فإننا نخاطر بالإنتاج الغذائي، يجتاح الجراد الأراضي الزراعية، وإذا زادات درجة الحرارة نحو ثلاثة درجات مئوية فقد تزداد وتيرة الأعاصير والفيضانات والجفاف وموجات الحر".

وأضاف رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خلال مؤتمر المناخ الدولي "إذا زادات درجات الحرارة بأكثر من أربعة درجات مئوية قد تغيب مدن بأكملها مثل الإسكندرية وشنجهاي وميامي، وغيرها من المدن التي ستضيع تحت أمواج البحر".

ما الإجراءات التي تتخذها مصر لمنع غرق الإسكندرية بفعل تغير المناخ؟

وبعد تصريحات رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون خلال مؤتمر المناخ الدولي ، بخصوص غرق مدينة الإسكندرية وغيرها من المدن الساحلية، سادت حالة نسبية من القلق حول مصير مدينة الثغر المصرية، وعروس البحر الأبيض المتوسط، والذي نحاول أن نسلطة من خلال التقرير التالي، وكيف نحافظ على مدينتنا الساحلية صاحبة الأكثر من 4000 عاما؟.

عروس البحر الأبيض المتوسط في مرحلة الغرق

مدينة الإسكندرية، يحتضنها البحر الأبيض المتوسط من ثلاثة جوانب ، وتقع في الجنوب بحيرة مريوط، وهو ما يجعلها إحدى أكثر المناطق الساحلية الهابطة والأكثر عرضة للغرق علي مستوي العالم ، وربما لا يبدو سيناريو غرق عروس البحر المتوسط جديدا على الساحة، حيث تكشف كل فترة التقارير والدراسة التي تشير إلى اقتراب غرق المدينة وليس هي بمفردها، وإنما بصحبة العديد من المدن الساحلية في العالم بسبب زيادة درجة حرارة الكوكب.

احتمالات غرق مدينة الإسكندرية

دراسة جديدة أجريت في الأكاديمية الوطنية للعلوم داخل الولايات المتحدة الأمريكية ، عام 2019، أن مستوى سطح البحر سوف يزيد لأكثر من مترين ما يعني أن العالم سوف يفقد مساحة من اليابسة التي تبلغ 1.79 مليون كيلومتر مربع، أي ما يعادل مساحة دولة مثل ليبيا.

بينما علي الجانب الأخر فيتوقع تقرير أصدرته الهيئة الحكومية المعنية بتغير المناخ (IPCC)، أن شواطئ مدينة الإسكندرية سوف تُغمر حتى مع ارتفاع مستوى سطح البحر بمقدار 0.5 متر، ما سيتسبب في تهجير حوالي ثمانية ملايين شخص بسبب الفيضانات في الإسكندرية ودلتا النيل، بحلول عام 2050، إذا لم تُتخذ الإجراءات الوقائية اللازمة.

من ناحية أخري فان الدراسة الجديدة والتي أجرتها منظمة المناخ المركزية، عام 2018، تتنبأ بغرق مساحة تصل إلى 734 كيلومترا في دلتا النيل بحلول عام 2050، ويتوقع أن تتوسع إلى 2660 كيلومترا بحلول نهاية القرن، ما يعني تعرض كامل مساحة الإسكندرية لخطر الغرق.

إقرأ أيضاً :