التخطي إلى المحتوى
وزارة الداخلية السعودية تصدر بيان الضوابط الصحية وعودة الحياة الي طبيعتها وتوجه رسالة للمحصنين
وزارة الداخلية السعودية تلقي بيان بشأن الضوابط الصحية في الأماكن العامة

وزارة الداخلية السعودية تقع علي عاتقها منذُ بدء وباء كورونا الواجب الوطني بالتعاون مع وزارة الصحة السعودية من أجل السيطرة علي وباء فيروس كورونا وعودة الحياة الي طبيعتها مرة أخري كسابق عصرها قبل تفشي ذلك الوباء في العالم .

جهوداً مبذولة من الوزارتين وأفعالاً علي أرض الواقع وحقاق كثيرة ونصائح مقدمة لجميع المواطنين والمقيمين في السعودية خوفاً من تفشي ذلك الوباء خصوصاً بعد قدرة المملكة السيطرة بشكل كبير علي بؤر الوباء وتلقيح نسبة كبيرة من المواطنين والمقيمين في السعودية بلقاح فيروس كورونا.

وزارة الداخلية السعودية توضح الضوابط الصحية في الأماكن العامة وتوجه رسالة للمحصنين بجرعتين

مصدر مسؤول في وزارة الداخلية السعودية أعلن صباح اليوم علي أنه؛ بناءً على ما رفعته وزارة الصحة السعودية بخصوص تعريفات الأماكن العامة وضوابطها الصحية في جميع أنحاء المملكة العربية السعودية ، فإن المقصود بالأماكن المفتوحة هي الأماكن غير المغطاة وغير المحاطة بحدود، كمثل الحدائق العامة، وأرصفة المشاة (مسارات المشي)، التي تكون مفتوحة لكافة المواطنين من الجنسين ، دون أي اشتراطات أو ترتيبات دخول من جهة منظمة أو مشرفة.

وفي سياق متصل فقد أكدت وزارة الصحة السعودية أن ذلك لا يشمل الملاعب الرياضية، والفعاليات والمناسبات الكبيرة ونحوها، التي تكون مخصصة من اجل استضافة 500 شخص في نفس الوقت أو أكثر، بغض النظر عن عدد الحضور المتواجد فعلاياً ، حيث يجب الالتزام بارتداء الكمَّامة، أثناء الحضور في هذة الأماكن والمناسبات والفعاليات ونحوها.

وفي ذلك الصدد فقد دعا مصدر وزارة الداخلية السعودية جميع المواطنين والمقيمين الذين مضى ستة أشهر على أن تموا رسمياً تلقيهم لقاح التحصين بجرعتيْن ضد فيروس كورونا ، إلى المسارعة من أجل الحصول على الجرعة التنشيطية (المُعَزِّزَة)، والتي الهدف منها هي تعزيز مناعة المجتمع.

ومن جانبة فقد وضح مصدر في وزارة الداخلية السعودية أن على كافة منظمي الأنشطة ضرورة التحقق من خلال تطبيق "توكلنا"، من الحالة الصحية لجميع وَكافة مرتادي تلك الأنشطة.

من ناحيتة فقد جدَّد المصدر التأكيد مرة اخري علي استمرار تطبيق جميع وَكافة الإجراءات الاحترازية في كافة الأمكان خوفاً من تفشي وباء كورونا مرة أخري خصوصاً وأن وزارة الصحة السعودية تسيطر علي الوباء في الوقت الحالي ، بما فيها لبس الكمَّامة، والتباعد في الأماكن التي لا يتم التحقق فيها من حالة التحصين؛ مثل المساجد، وأسواق النفع العام، مثل أسواق الخضراوات والمواشي، وأسواق السمك والمسالخ، وكذلك المحلات التجارية الصغيرة مثل الكهربائية ومحلات النجارة والسباكة وورش السيارات، والممرات والساحات المكشوفة للمجمعات التجارية، وما في حكمها.

إقرأ أيضاً :