التخطي إلى المحتوى
تعليق الدراسة بالمملكة الاردنية بالمدارس غداً بسبب جرثومة شيغيلا
جرثومة شيغيلا

أعان اليوم فى البلاد الهاشمية مملكة الأردن على مرسوم يقضى على تعليق الدراسة و ايقاف دوام مدارس بسبب هذا الأمر الخطير الى انتشر فى مختلف مناطق المملكة الاردنية .

ايقاف دوام المدارس وتعليق الدراسة بمملكة الاردن

فى سياق المشهد الحالى والوضع الوبائى الذى انتشر فقد كشف الناطق الإعلامي لوزارة التربية والتعليم الأردنية، أنه سيتم تعليق الدوام في مدارس جرش ومدارس عجلونامدة 24 ساعة والتمديد يستند على المستجدات الصحية داخل المناطق التي تفشت فيها جرثومة “شيغيلا”.

وفى ضوء الخبر المزعج حيث قد ضرح “أحمد المساعفة” مضيفاً على أن “ تعليق الدراسة سوف يكون من اجل الهدف من التعقيم داخل المبانى الدراسية ”، وأشار على أن “منصة وزارة التربية و التعليم بالاردن مستعدة للتعليم عن بعد في المناطق، وفق ما ورد من المنطقة”.

فى سياق المشهد الهام و الذى شغل الملايين فقد أفاد تلفزيون “رؤيا”، اليوم الأحد، على وفود اربعة عشرة حالة جديدة اشنبه بالاصابة بالتسمم، ليقفز الناتج الإجمالي من الإصابات في المحافظة إلى 72 حالة تسمم .

من جانبأخر من جهة فقد صرحت أمين عام وزارة الصحة الاردنية للشؤون الفنيّة الإدارية، “إلهام خريسات”، في بيانات سالفة مشيرة على إن عدد حالات الإصابات بالتسمم بسبب الجرثومة في محافظة عجلون ارتقى إلى صوب خمسة عشرة حالات تسمم .

وعلى هذا السياق فقد قام وزير الصحة الاردنى “فراس الهواري”، أمس اليوم بزيارة الى مستشفى جرش الحكومي، و تطمئن على الوضع الصحي لدى تسعة أطفال. تم إدخالهم لتوافر أعراض اشتباه تسمم بجرثومة “شيغيلا” فى هذا الصدد .

ولقد أشار وزير الصحة الاردنى على أن “جرثومة شيغيلا من النوع شديد العدوى، وتعد فئة الأطفال وكبار السن هم الاكثر عرضة لفرضية الإصابة بها والتي في الغالب يتم التعافى منها بعد مرور 72 ساعة منذ حدوث الإصابة، ولا تحتاج غالباً الى العلاج بالمضادات الحيوية لكن في حالات الاصابة شديدة الخطورة التي تستوجب الصورة السريرية الى هذا الطريق ”.

وفى سياق متواصل حيث قد أشار الوزير بلفت الانتباه إلى أن “جرثومة شيغيلا عادة ما تنشط خلال غترات فصل الخريف، وتنتقل للبشر من خلال الماء والغذاء حالة تواجدها فيهما كما تنتشر العدوى من جسد لآخر عن طريق الملامسة و الحكة ”.

ولقد أشار فى التصريحات القادمة من وزير الصحة بالمملكة الاردنية حول إجراءات السلامة وتتمثل فى غسل الأيدي والخضار والفواكه من أهم ركائز الحد و القدرة بالتحكم حول انتشار هذه العدوى بعد حدوث التسمم بالمرة الاولى .