التخطي إلى المحتوى
الموت يفجع الكويت بوفاة وزير النفط عبدالمطلب الكاظمي أحد شهود إغتيال الملك فيصل 
عبدالمطلب الكاظمي

أعلن اليوم عن خبر افجع العالم العربى و الشعب السعودى حكومة و شعباً و دولة الكويت و الأمة العربية بأسرها فى وفاة علم من اعلام الوزراء و اليكم التفاصيل .

وفاة وزير الكويت الذي كان حاضرًا لحظة اغتيال الملك فيصل بن عبدالعزيز

من خلال النبأ الذى أفجع دولة الكويت و الشعب العربى بالكامل من حكومات و شعوب فقد مات اليوم وزير النفط الكويتي الأسبق عبدالمطلب الكاظمي، والذي كان من الشاهدين على لحظات اغتيـال الملك فيصل بن عبد العزيز، بعد معاناة طويلة مع المرض.

و من خلا ل الاستمرار بالحديث و تغطية الخبر المفجع حيث كان الكاظمي في زيارة رسمية إلى المملكة السعودية فى عام 1975م، و أثناء لحظة سلامه على الملك فيصل أطلق الجاني الرصاص تجاه الملك فيصل دون أن يصاب الضيف بأذى ، على حسب ما ورد فى شهادته عن الواقعة.

و بالاستمرار فقد أوضح المتوفى أنه عندما سمع صوت الطلقة توقع على انها أصوات الكاميرات والفلاش الصادر منها ، قبل أن يسقط الملك مغشياً على الارض أمام عينيه مشيراً إلى أنه لم يستوعب ما حـدث لأن ما تم كان خلال لحظات بسيطة .

و فى سياق متصل حيث يُعتبر الكاظمي أول وزير للنفط في الكويت، في الفترة من عام 1975 حتى عام 1978، وذلك بعد استقلال وزارة النفط عن وزارة المالية، وعضو الوفد الكويتي لتأسيس منظمة أوبك، وشغل الكاظمى عضوية مجلس الأمة بعد فوزه في دورة انتخابات 1971، ثم شكل قائمة للدورة التالية في انتخابات عام 1975 و التى فاز بها.

و فى سرد التفاصيل و معلومات عن الراحل الكويتى حيث قد تولى الراحل مناصب عديدة في مسيرته، منها نيله شرف عضويه في لجنة نزع الملكية للمنفعة العامة، و شغل منصب مدير الميزانية العامة في وزارة المالية والنفط الكويتية ، و شغل أيضاً عضو مؤسس لشركة النقل البري الكويتية، و تقلد شرف عضوية مؤسس لشركة الكويت والخليج لصناعة السجاد، و تقلد شرف منصب رئيس مجلس إدارة الشركة العربية للتأمين وإعادة التأمين فى الكويت .