التخطي إلى المحتوى
مصطفى مدبولي يبحث زيادة الاستثمارات المصرية السعودية مع مسؤولين في المملكة
الدكتور مصطفى مدبولي

صباح اليوم شدد الدكتور مصطفى مدبولي رئيس الحكومة، أن لقاءه مع المسؤولين أبناء السعودية يجيء في محيط النشاطات المبذولة لدفع وارتفاع المشروعات الاستثمارية بين البلدين، وتعزيز التداول التجاري، من أجل استثمار موقف الزخم في الصلات المصريةـ السعودية التي قام بتحقيقها المحفل الجوهري الذي جمع الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالأمير محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، بمدينة شرم الشيخ، وشهد توافقا في الرؤى بشأن الكثير من القضايا، وتأكيد حرص الجانبين على تحديث الصلات المشتركة.

أتى هذا أثناء لقائه مع الدكتور عصام بن سعيد، وزير البلدة و عضو مجلس الوزراء السعودي، والقنصل أسامة نقلي، ملحق دبلوماسي السعودية عند جمهورية مصر العربية ومندوب المملكة المستديم عند الجامعة العربية، اليوم يوم الاربعاء، بحضور الدكتورة هالة الفرحان، وزيرة الإستراتيجية والإنماء الاستثمارية.

وتحدث السفير نادر سعد، المتحدث باسم رئاسة مجلس الوزراء، إن الوزير السعودي نوه طوال المحفل إلى لزوم تلك الزيارة التي يجريها إلى جمهورية مصر العربية، بمثابها مرتكزة على مشاهدة تخطيطية من وريث الحكم وولي العهد السعودي صاحب السمو الأمير محمد سلمان، تستند إلى رغبة حقيقية في صرف المشروعات الاستثمارية السعودية في مجموعة من البلاد والمدن وعلى قمتها جمهورية مصر العربية، على حسب منهجية جلية، وهكذا حث رجال الأعمال أبناء السعودية على دخول مكان البيع والشراء المصري في وافرة قطاعات، وتعزيز استثماراتهم في السوق المصرية.

وأكمل الناطق الرسمي لرئاسة مجلس الوزراء أن وزيرة الإستراتيجية لفتت أثناء المقابلة إلى الروابط الوطيدة والاستراتيجية التي تربط بين جمهورية مصر العربية والمملكة العربية السعودية، مبينة أن عند السُّلطة المصرية تصوراً واضحاً لأهم ميادين التعاون التي يمكن الجهد على تعديلها ودعمها في المشاريع ذات الانتباه المشترك، والقطاعات ذات الأولوية، لافتة إلى حرص إدارة الدولة على فعل عموم المبادرات لدفع الاقتصاد، وتذليل سائر العوائق التي قد تجابه المستثمرين في جمهورية مصر العربية.