التخطي إلى المحتوى
السعودية تبذل جهود وبرامج ضخمة من أجل خدمة المعتمرين من داخل وخارج المملكة
المعتمرين في السعودية

أكّد الناطق الإعلامي للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وكيل الرئيس العام للاتصال والأمور الإعلامية هاني حسني حيدر، أن الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي سميكّفت مشقاتها وبرامجها لتوائم عملية توافد المعتمرين من ضِمن المملكة وخارجها، وبين أن وكالات الرئاسة بتوجيهات الرئيس العام الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أعدت تدابيرًا محكمة، وتدابير وآليات هيئة لإدارة الحشود لضمان صحتهم، تسهيلًا وتمكينًا لهم لتطبيق مناسكهم ببساطة وسهولة.

رئاسة الحرمين الشريفين ... جهود وبرامج لـ«خدمة المعتمرين» من داخل وخارج السعودية

ووضح الناطق الرسمي أن الرئاسة تستقبل يوميًا ما يبلغ إلى (٦٠) ألف معتمر وسط نسق متكاملة من الخدمات والممارسات الاحترازية والممارسات الوقائية؛ إذ تم تجميع ملصقات التباعد الجسماني بما تناسب مقاييس أعداد المعتمرين، وتخصيص مجريات لذوي الإعاقات على حسب ضوابط الممارسات الاحترازية، وملصقات مصليات ركعتي سنة الطواف، ومصليات توسعة الملك فهد والتوسعة السعودية الثالثة، مثلما كثفت الرئاسة إجراءات التطهير والتعطير والتعقيم في المسجد الحرام وساحاته طوال 24 ساعة، إذ يقوم زيادة عن (٤٠٠٠) عامل وعاملة بتطهير المسجد الحرام وساحاته الخارجية ومرافقه (عشرة) مرات كل يومً، باستعمال أمثل أشكال المطهرات والمعطرات والمعقمات التي جُلبت بشكل خاصً للمسجد الحرام، وتُستخدم كل يومً ما يقارب (٦٠٠٠٠) لتر متكرر كل يومًا من المطهرات صديقة المناخ خلال الغسيل، وأيضاً ما يقارب (1200) لتر من المعطرات، وتستخدم الوكالة ما يقارب (470) معدة وآلة غسيل قريبة العهد وآلة لتنقية وتعطير المسجد الحرام.

وأفاد أنه تم إدخار أكثر من (٥٠٠٠) سيارة عادية وما يقارب (٣٠٠٠) سيارة كهربائية لمحتاجيها من المعتمرين وقاصدي المسجد الحرام، من الكهول والأشخاص ذوي الإعاقة، الأمر الذي يشارك في التيسير عليهم في تأدية نسكهم بجميع يسر وسهولة، إذ تقوم المنفعة بالإشراف على المركبات الكهربائية وتوفير حماية المركبات العادية ومتابعتهم ميدانياً لضمان التزامهم بالإرشادات، وهذا عبر أربع بوابات تكميلية وهي: (بوابة «الشيبيكة» عبر كوبري الشبيكة، ومدخل وسلم «الأرقم»، ومدخل «المروة» ومدخل سطح الدورات القشاشية) ، ورفع حيدر شكره وتقديره لولاة الأمر على حرصهم واهتمامهم لجميع ما من شأنه خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما.